۲۴۲مشاهدات
أغلقت المدارس وتوقف النشاط الاقتصادي في باميندا بعد أن فتحت الشرطة النار مما أسفر عن مقتل فتاة بعمر ثماني سنوات. وخرج عدة مئات من السكان الغاضبين إلى الشوارع للاحتجاج على مقتل الطفلة، فيما شن انفصاليون مسلحون هجمات على القوات الحكومية، مطالبين الجيش بمغادرة باميندا.
رمز الخبر: ۶۰۱۸۲
تأريخ النشر: 14 November 2021

موقع تابناك الإخباري_وركض المتظاهرون بذعر بينما أطلقت القوات الكاميرونية النار في الهواء لوقف الاحتجاجات يوم السبت في شوارع باميندا، عاصمة المنطقة الشمالية الغربية المضطربة الناطقة باللغة الإنجليزية في الكاميرون.

وفق بيان وقعه رئيس شرطة الكاميرون، مارتن مبارغا نجويل، كانت الشرطة تحاول شل حركة سيارة مشبوهة "فأصابت رصاصة بالخطأ تاتاو براندي البالغة من العمر 8 سنوات وقتلتها".

وسار المدنيون حاملين جسد الفتاة مطالبين بالعدالة. وقال بيان الشرطة إن مقاتلين انفصاليين تسللوا إلى تحركات المدنيين المحتجين.

يقاتل الانفصاليون منذ عام 2017 لإنشاء دولة منفصلة تتحدث الإنجليزية في الدولة ذات الأغلبية الناطقة بالفرنسية. يشكو الانفصاليون من التهميش والتمييز من قبل الأغلبية الناطقة بالفرنسية.

وتقول الأمم المتحدة إن القتال أدى إلى نزوح أكثر من 500 ألف شخص وقتل أكثر من 3000 مدني.

رایکم