۱۷۴مشاهدات
في ختام مؤتمر باريس..
قال الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، إن مؤتمر باريس لدعم ليبيا يعكس تنسيقًا ورغبة في المضي قدمًا، وأظهر وحدة المجتمع الدولي لدعمها.
رمز الخبر: ۶۰۱۲۲
تأريخ النشر: 13 November 2021

موقع تابناك الإخباري_وفي كلمة له خلال مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس المجلس الرئاسي الليبي محمد المنفي والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، ورئيس الوزراء الإيطالي، ماريو دراجي، في ختام مؤتمر باريس بشأن ليبيا، مساء اليوم الجمعة، أضاف ماكرون: "ركزنا على أهمية إجراء الانتخابات الليبية في موعدها المقرر".

واعتبر ماكرون أنه ما كان ليتحقق التقدم في مؤتمر دعم ليبيا دون الاستقرار النسبي الذي حققة وقف إطلاق النار، مشيرًا إلى أن "وقف إطلاق النار لا يعني إحلال السلام في ليبيا ويجب تنفيذ المرحلة الأولى من خطة انسحاب المقاتلين الأجانب".

وشدّد على أنه على تركيا سحب قواتها من ليبيا في أقرب وقت ممكن حتى نصل إلى الاستقرار.

ودعا ماكرون المجتمع الدولي الى دعم إجراء الانتخابات في ليبيا من خلال المراقبيين الدوليين، لافتًا الى أن الأسابيع الستة المقبلة حاسمة قبل إجراء الانتخابات الليبية.

واستضافت العاصمة الفرنسية باريس، اليوم الجمعة، مؤتمراً دولياً بشأن ليبيا لمناقشة آليات إجراء الانتخابات في موعدها المقرر في كانون الأول/ديسمبر المقبل بالإضافة إلى ملف إخراج المرتزقة.

وجمع المؤتمر قادة نحو 30 بلداً ومنظمة بينها بلدان تشارك في التنظيم، مثل المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ورئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراغي، ومن الجانب الليبي رئيس المجلس الرئاسي محمد المنفي ورئيس الوزراء عبد الحميد دبيبة.

وحضر المؤتمر أيضاً مسؤولون من معظم الدول الأطراف في الأزمة الليبية أو في التسوية بشأنها بينهم نائبة الرئيس الأميركي كامالا هاريس والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ووزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف.

ونص البيان الختامي مؤتمر باريس الدولي بشأن ليبيا على دعم خطة العمل الشاملة لسحب المرتزقة والقوات الأجنبية من ليبيا، والتأكيد على إجراء الانتخابات في موعدها.


         

رایکم
آخرالاخبار