۳۲۴مشاهدات
رمز الخبر: ۶۰۱۰۰
تأريخ النشر: 12 November 2021

وجّهت سرايا القدس رسالة الى جمهور المقاومة قائلةً: "اثبتوا واصبروا وجاهدوا وتجهزوا وتأهبوا لمعركة الفتح المبين وتمسكوا جميعاً بنهج القائد بهاء أبو العطا".

وفي تصريحات لتابناك بمناسب الذكرى الثانية لاستشهاد أبو العطا، وجّه القائد الميداني في سرايا القدس، الجناح العسكري لحركة الجهاد الاسلامي، أبو فارس، رسالة أخرى الى كيان الاحتلال الاسرائيلي قال فيها: نقول لعدونا الصهيوني، حقًا نجحتم في تغييب الجسد ولكن روح شهيدنا تطاردكم وتحوم حول مواقعكم ومستوطناتكم كل يوم، ولكم أن تتخيلو هذا المشهد يوم استشهد بهاء أبو العطا ماذا قال الصهاينة وماذا قال المستوطنون في غلاف غزة :"قُتل أبو العطا ولن نسمع بعد اليوم صواريخ ولن نسمع بعد اليوم صافرات إنذار"، لكن نريد أن نقول لهم رسالة الأحرار ورسالة المجاهدين في سرايا القدس، "غاب أبا سليم عنا ولكن ما غابت الفكرة التي علمنا إياها بها أبو العطا، استُشهد بهاء لكن رسالته وصلتكم في قلب تل أبيب".

جدير بالذكر، أن قوات الاحتلال اغتالت في الثاني عشر من نوفمبر/تشرين ثاني عام 2019، قائد المنطقة الشمالية في سرايا القدس وقائد اركان المقاومة في فلسطين، بهاء أبو العطا وزوجته بعد استهداف منزله في حي الشجاعية شرق مدينة غزة بصاروخ من طائرة صغيرة تعرف بـ"كواد كابتر".

*سريا القدس: الشهيد بهاء أبو العطا أثرى التشكيل العسكري للمقاومة بخبراته

قال القائد الميداني في سرايا القدس، الجناح العسكري لحركة الجهاد الاسلامي، أبو فارس، إن مشوار الشهيد القائد بهاء أبو العطا كان طويلاً تمثل بإثراء التشكيل العسكري للمقاومة بخبراته الميدانية التي أشعلت مواقع الصهاينة فضلاً عن الإشراف على مواقع الصواريخ وتربيطها وتصنيعها وإطلاقها.

وأضاف أبو فارس، أن الشهيد القائد ساهم بشكل كبير في معالجة نقاط الضعف وتعزيز عناصر القوة حتى وصلت سرايا القدس إلى ما هي عليه الآن، وقال: عندما نتحدث عن القائد الجهادي الحاج أبو سليم إنما نتحدث عن قائد وقدوة وبعيدًا عن لغة التعبير والإنشاء، هنا نحن نتحدث عن الإنسان الذي كان حقًا جزءًا من شعبه يعيش حياة أبنائه يعيش متواضعًا صادقًا متفقدًا لأحوال الجرحى والأسرى وكان له بصمة جلية لامعة في حياة كل من عرفه والتقى به".

وتابع قائلاً: "أبو سليم الشخصية الرائعة التي اجتمع فيها الحب والحرب بالتأكيد كان حاضرًا بقوة بدءًا من نقاط الرباط على الثغور الشرقية لقطاع غزة مرورًا بغرف العمليات والحرب وليس انتهاءً بعمليات الإشراف المباشر على مهمات القنص وإطلاق الصواريخ، ونحن اليوم كمجاهدين نعمل ضمن صفوف سرايا القدس نؤكد حتمًا أن شهيدنا القائد كان حاضرًا معنا بفكره وجهاده وتوصياته وإرشاداته وعقله اللامع يشاركنا الطعام والشراب، وأقول لكم كان الحاج أبو سليم يصنع الطعام بنفسه ويجلس مع أبنائه في سرايا القدس على مائدة واحدة".

وأشار الى أن بصمات الشهيد القائد أبو سليم تجسدت في حضوره اللافت في الميدان ومتابعته لأدق التفاصيل من أولها إلى آخرها ونحن نتحدث اليوم عن الإشراف المباشر للشهيد أبو سليم على أبرز العمليات العسكرية والمهمات كذلك التدريب والتصنيع والتطوير، وأقول لكم اليوم أن ما وصلت إليه سرايا القدس اليوم من التطوير والإعداد للصواريخ كانت بفضل الله تعالى وبفضل الشهيد الحاج بهاء أبو العطا".

*سرايا القدس: الشهيد بهاء أبو العطا أيقونة العمل المقاوم في هذا الزمن الصعب

أكد القائد الميداني في سرايا القدس، الجناح العسكري لحركة الجهاد الاسلامي، أبو فارس، أن الشهيد القائد بهاء ابو العطاء هو أيقونة العمل المقاوم في هذا الزمن الصعب، وأن "أبو سليم" كان عليه إجماع فصائلي وجماهيري وشعبي منقطع النظير وهذا الإجماع ما كان لولا أن الشهيد القائد كان بجهاده وعمله وتواضعه يشفي صدور قوم مؤمنين، وقال: "نحن نعتبر أن اغتيال الشهيد أبو سليم هو امتداد لجرائم العدو ضد أركان المقاومة".

وأضاف أبو فارس، أننا اليوم نشعر بالفقد الكبير بعد رحيله ولكن على الرغم من الفقد والغياب، استطعنا أن نحول هذا الفقد إلى دافع أمل وعنفوان يدفعنا نحو القدس وفلسطين وإزالة الصهاينة من الوجود، وعندما تم سؤال الحاج أبو سليم في يوم من الأيام ماذا سنفعل لو استشهدت يا أبو سليم قال احملوا السلاح وقاتلوا هذا المحتل حتى لا يبقى يهوديًا واحدًا على أرض فلسطين.

وتابع قائلاً: "لقد فقدنا اليوم أخًا عزيزًا ومهمًا وقائدًا وبفقده لم نزدد إلا قوة وعنفوانا وتصميمًا على إدارة المعركة بالطريقة التي نراها مناسبة وما معركة سيف القدس ولهيب الساعة التاسعة بتوقيت البهاء إلا خير شاهد ودليل على تضحيات المجاهدين بسواعد أبناء القائد بها أبو العطا".

وأردف: "بعد عامين على رحيل القائد بهاء أبو العطا استطعنا بفضل الله عز وجل تضميد الجراح وسنكمل النهج الذي رسمه لنا، هذا النهج هو فلسطين وما دون فلسطين لا يكون لنا نهج، أبو سليم الذي حمل فكر فتحي الشقاقي ورمضان شلح وصمود زياد النخالة وتضحيات القادة، اليوم نحن نسير على درب أبو العطا لن نحيد وسنمضي حتى نيل إحدى الحسنيين إما النصر وإما الشهادة".

 

 

رایکم
آخرالاخبار