۱۹۴مشاهدات
تظاهر الآلاف بالتوازي مع تشييع الضحايا الذين سقطوا الأربعاء في القامشلي تنديدا بالدور التركي. فيما اتهمت القوات الكردية الأربعاء تركيا بقتل ثلاثة مدنيين في هجوم بطائرة مسيرة استهدفت سيارة في مدينة القامشلي الخاضعة لسيطرتها في شمال شرق سوريا.
رمز الخبر: ۶۰۰۳۳
تأريخ النشر: 11 November 2021

موقع تابناك الإخباري_وقالت الإدارة الكردية إن "الدولة التركية وعبر طائرة مسيّرة قامت باستهداف حي مدني في قامشلو (الهلالية) عصر التاسع من شهر تشرين الأول/أكتوبر من العام الجاري"، موضحة أن "القصف أسفر عن استشهاد ثلاثة مدنيين وهم من عائلة گلو الوطنية وبينهم الجد يوسف گلو 82 عاما".

ورأت الإدارة في هذا القصف "في تكرار لمحاولاتها بهدف ضرب الاستقرار في شمال وشرق سوريا، وتأكيدا على سعيها للاستمرار بنهج الإبادة ضد شعبنا".

وأضاف البيان "هذا العدوان الذي يتم وعلى مرأى التحالف الدولي وروسيا وعموم العالم تطور خطير لا بد من أن تكون هناك مواقف واضحة من هذه الجهات، وعليهم لعب دور مسؤول في منع تطور هذه الحرب بعد أن فشلت تركيا في تمرير مخططات أخرى ضد شعبنا".

وقال المرصد السوري المعارض في لندن إن الهجوم استهدف مسؤولا من قوات سوريا الديمقراطية لم يكن موجودا في السيارة مضيفا أن جده وأحد أخوته وشخصا آخر قتلوا.

رایکم
آخرالاخبار