۵۹۳مشاهدات
فارضعته في احضانها وترعرع في حجرها الى حين اصبح عمره 3 سنوات وبدءا يفهم فاخذ يسال جدته اين امي؟ اين ابن عمي وابن خالي ؟ فقالت له بكل الم وحزن انهم اعدموا شهداءاً على يد الطاغية صدام.
رمز الخبر: ۵۹۹۷
تأريخ النشر: 05 November 2011
شبکة تابناک الأخبارية: هذا الطفل البريئ الذي كان عمره آنذاك 6 اشهر اعدام والديه على يد الطاغية المجرم صدام حسين اللعين.

المعجزة الالهية هي  انه كان لايتقبل ا ي مرضعة ترضعه بعد وفات امه وكان يصرخ ويبكي على امه الشهيدة البطلة التي تركت هذا الطفل الرضيع وهو يبكي لثلاث ايام متتالية بلا رضاعة ،لكن شاءت حكمة الله وهو احن من والديه اليه ان ينزل الحليب على صدر جدته ام ابيه الارملة العجوز والبالغة من العمر 60 عاماً.

فارضعته في احضانها وترعرع في حجرها الى حين اصبح عمره 3 سنوات وبدءا يفهم فاخذ يسال جدته اين امي؟ اين ابن عمي وابن خالي ؟ فقالت له بكل الم وحزن انهم اعدموا شهداءاً على يد الطاغية صدام.
رایکم