۲۷۶مشاهدات
إنطلقت مسيرة جماهيرية للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في قطاع غزة، اليوم الأحد، على شرف ذكرى عملية السابع عشر من أكتوبر من مفترق الاتصالات وصولاً لمقر الصليب الأحمر، بمشاركة واسعة من قيادات وكوادر وأعضاء الجبهة وممثلي عن القوى الوطنية والإسلامية وأسرى محررين.
رمز الخبر: ۵۸۷۹۳
تأريخ النشر: 18 October 2021

موقع تابناك الإخباري_ورفع المشاركون في المسيرة أعلام فلسطين ورايات الجبهة وصور الأمين العام للجبهة الشعبية الرفيق أحمد سعدات، وأبطال الرد الجبهاوي.

وألقى عضو اللجنة المركزية للجبهة الشعبية الرفيق محمود الراس كلمة استهلها بتوجيه تحية للشهيد المقاوم مدحت الصالح الذي استشهد أمس في جريمة اغتيال صهيونية جبانة، مؤكداً أن الشهيد ترك لنا ولكل أحرار العالم الرد على هذه الجريمة، بإرادة وعزيمة المقاومين، وإصرارهم على تحرير الأرض والإنسان.

واعتبر الراس بأن عملية السابع عشر من أكتوبر جاءت لتُجدد من انطلاق العمل الثوري الجبهاوي، ولتؤسس أولى معادلات الاشتباك لشعبنا المقاوم ضد عدو غادر تفرد في سفك الدماء وارتكاب المجازر دون رادع، مضيفاً أن العملية شَكلّت معادلة الرأس بالرأس أولى معادلات الردع التي أرستها المقاومة الفلسطينية في الداخل المحتل، المعادلة الأكثر وضوحاً وعدالةً التي كسرت هيبة العدو ومرغت أنفه في وحل إجرامه.

وقال الراس "توقيت العملية ومكانها لم يكن وليد الصدفة، كما لم يكن الهدف إلا مؤشراً على دقة وجرأة التنفيذ والتخطيط والانطلاق من رؤية الجبهة لطبيعة الصراع وما تمُثله القدس من مكانة مركزية ومحورية فيه".

وأضاف أن المقاومة من خلال هذه العملية وجهت رسائل بأنه مهما اشتدت الصعاب والتبست اللحظة وتاهت العيون وضلت الطريق، لا يمكن للمقاومة أن تضل طريقها، وسيبقى سلاحها مُشرعاً في صدر العدو.

 

         

رایکم