۱۰۲مشاهدات
وقعت الأحزاب والقوى المنضوية تحت جناح الإصلاح في قوى الحرية والتغيير "ميثاق التوافق الوطني" وسط احتجاجات عارمة من الشعب أمس السبت أمام مجلس الوزراء في العاصمة الخرطوم.
رمز الخبر: ۵۸۷۵۵
تأريخ النشر: 17 October 2021

موقع تابناك الإخباري_ووقع على ميثاق التوافق الوطني لوحدة قوى إعلان الحرية والتغيير، رئيس حركة العدل والمساواة جبريل إبراهيم، وزير المالية وقائد حركة تحرير السودان مني أركو مناوي، حاكم إقليم دارفور، إلى جانب رئيس مسار الوسط بإتفاق جوبا لسلام السودان، التوم هجو ومجموعة من المنشقين عن قوى الحرية والتغيير.

ونص ميثاق التوافق الوطني على "استكمال ملف السلام وصولا لإنتخابات حرة ونزيهة، وتوافق القوى السياسية والوطنية لاستقرار ووحدة البلاد لأنه المخرج الوحيد لأزمات البلاد، والعمل على وحدة البلاد وبناء الدولة وفق توافق يحقق السلام والعدالة، والخروج من حالة الاحتقان والاستقطاب".

وأشار نص الميثاق إلى "مبادرة العقد الإجتماعي الفريد ومبادرة العودة إلى منصة تأسيس لقوى الحرية والتغيير والتحقيق في قضايا الإبادة الجماعية في دارفور وتحقيق العدالة الانتقالية".

ومن اهداف الميثاق، "العمل على حل الأزمة السودانية والمشاركة في صناعة الدستور والانتقال إلى الديمقراطية ووحدة المجتمع سياسيا ودينيا وثقافيا والتنمية المستدامة".

وكانت قوى الحرية والتغيير جناح الإصلاح دعت في بيان ليل الجمعة إلى تسيير مواكب باسم استرداد الثورة، على أن تتجه نحو مجلس الوزراء، من أجل الاعتصام، على أن يتم هناك توقيع ميثاق التوافق الوطني، الذي تلته القوى المنشقة عن الحرية والتغيير الأسبوع الماضي.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار