۳۰۶مشاهدات
أشاد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، في مستهل أول لقاء حضوري مع نظيره التركي رجب طيب أردوغان بالحديث عن واقع العلاقات بين موسكو وأنقرة.
رمز الخبر: ۵۷۸۰۷
تأريخ النشر: 29 September 2021

موقع تابناك الإخباري_وذكر بوتين في مستهل محادثاته مع أردوغان في مدينة سوتشي الروسية، اليوم الاربعاء، أنهما كانا على تواصل مستمر منذ آخر لقاء بينهما عقد في آذار/مارس 2020، مضيفاً "يسرنا أن نشير إلى أن علاقاتنا تتطور على نحو إيجابي، والمؤسسات المختصة تعمل دائما مع بعضها البعض في جميع الاتجاهات".

وتابع "المحادثات بيننا تواجه صعوبات أحيانا، لكنها تفضي إلى نتائج نهائية إيجابية، وتعلمت مؤسساتنا المختصة إيجاد حلول وسط تصب في مصلحة كلا الجانبين".

وتطرق الرئيس الروسي في كلمته إلى التعاون بين موسكو وأنقرة في ملفات دولية ملحة، قائلاً "نتعاون بشكل ناجح إلى حد كبير على الصعيد الدولي، وأقصد بذلك سوريا واتصالاتنا الرامية إلى تنسيق المواقف بشأن ليبيا، كما يعمل بشكل نشط المركز الروسي-التركي الخاص بالرقابة على وقف إطلاق النار عند الحدود بين أذربيجان وأرمينيا، ويمثل هذا التعاون ضمانا ملموسا للاستقرار وتنسيق مواقف الطرفين بشأن الخطوات الجديدة الرامية إلى تحقيق المصالحة”.

كما أشاد بوتين بالتعاون في المجال الاقتصادي بين روسيا وتركيا، لافتا إلى الديناميكية الإيجابية في التبادل التجاري والاستثمارات، بالإضافة إلى مشروع خط الأنابيب “السيل التركي”.

وتابع "بطبيعة الحال، هناك العديد من المسائل المتراكمة، ويسرني جدا أن أرحب بكم في روسيا لأنه لا يمكن مناقشة كل شيء هاتفيا”.

من جهته، أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على أهمية العلاقات بين بلده وروسيا بالنسبة لمساعي تسوية النزاع في سوريا.

ورأى أردوغان، في مستهل لقائه بوتين على أن “السلام في سوريا مرتبط بالعلاقات بين أنقرة وموسكو"، مضيفا أن الخطوات التي تتخذها هاتان الدولتان معا إزاء الملف السوري “تحظى بأهمية كبيرة”.

كما عرض أردوغان على بوتين مناقشة الخطوات المشتركة الواجب اتخاذها بين دولتيهما في مجال الصناعات الدفاعية، لافتا إلى أن بعض المسؤولين الأجانب خلال فعاليات الجمعية العامة للأمم المتحدة وجهوا إلى تركيا أسئلة بهذا الخصوص، وقدمت أنقرة إليهم “الأجوبة اللازمة”.

وتابع أردوغان، في إشارة واضحة إلى اقتناء تركيا منظومة “إس-400” الروسية للدفاع الجوي: “هناك خطوات قد طبقناها وتم استكمالها ولا تراجع عنها”. كما شكر الرئيس التركي روسيا على ما قدمته من دعم ومساعدة إلى بلاده في إخماد الحرائق الطبيعية واسعة النطاق التي شهدتها العام الجاري.

من جهة ثانية، أعرب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عن امتنانه للمواطنين الروس، الذي اختاروا تركيا كوجهة سياحية خلال جائحة كورونا. وقال أردوغان في بداية اجتماع بنظيره الروسي “أود بشكل خاص أن أعبر عن امتناني فيما يتعلق بالسياحة، التي قدمتم دعماً لها أيضا، نحن ممتنون لأن المواطنين الروس فضلوا الاستجمام في بلدنا خلال هذه الفترة (جائحة كورونا)”. بدوره، أشار الرئيس الروسي إلى أن قرابة 2.5 مليون سائح من روسيا زاروا تركيا هذا العام. وذلك في إشارة إلى مكانة السائح الروسي المهمة بالنسبة لقطاع السياحة التركية. وأشار إلى أن جائحة كورونا ألحقت ضرارا كبيرة بصناعة السياحة في العالم.

وخلال الاجتماع ناقش الرئيسان بوتين وأردوغان العلاقات الثنائية وعددا من القضايا الإقليمية، وخاصة الوضع في سوريا وليبيا وأفغانستان.

رایکم
آخرالاخبار