۱۹۶مشاهدات
غادر رئيس الوزراء الاسترالي سكوت موريسون، صباح يوم الإثنين متوجها إلى واشنطن للقاء زعماء الولايات المتحدة وبريطانيا وسط إنتقادات لقرار حكومته التخلي عن صفقة غواصات بقيمة 40 مليار دولار مع فرنسا.
رمز الخبر: ۵۷۳۱۸
تأريخ النشر: 20 September 2021

موقع تابناك الإخباري_ويذكر أنه قالت أستراليا الأسبوع الماضي إنها ستلغي اتفاقا مع مجموعة نافال الفرنسية لبناء أسطول من الغواصات التقليدية وستبني بدلا من ذلك ثماني غواصات تعمل بالطاقة النووية على الأقل بتكنولوجيا أمريكية وبريطانية بعد إبرام شراكة أمنية ثلاثية.

وفي هذا الصدد، قال موريسون للصحفيين في سيدني وهو يستقل الطائرة متوجها إلى واشنطن "هذا كله يتعلق بضمان وضع المصالح السيادية لأستراليا أولا لضمان أن الاستراليين هنا يمكنهم العيش بسلام مع كثيرين آخرين في منطقتنا."

وكان وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، قال أن إستدعاء سفيري باريس في كانبيرا وواشنطن سببه "وجود أزمة خطيرة" تمثلت في إلغاء كانبيرا عقدًا ضخمًا مع باريس لتسلم غواصات منها، مستنكرًا ما اعتبره "كذب وازدواجية وتقويض كبير للثقة" و"ازدراء" من جانب حلفاء فرنسا.

رایکم
آخرالاخبار