۳۶۵مشاهدات
قال وزير القوات المسلحة البريطاني جيمس هيبي اليوم الخميس إن هناك معلومات مخابرات "ذات مصداقية كبيرة" تفيد بأن مسلحين يخططون لشن هجوم وشيك على المحتشدين في مطار كابول.
رمز الخبر: ۵۶۲۰۷
تأريخ النشر: 26 August 2021

موقع تابناك الإخباري_وأوضح هيبي "توجد حاليا تقارير ذات مصداقية كبيرة عن هجوم وشيك، ولهذا السبب تم تغيير نصيحة وزارة الخارجية الليلة الماضية".

وأشار الوزير البريطاني إلى أنه "ينبغي على الناس عدم القدوم إلى مطار كابول وبأن عليهم الانتقال إلى مكان آمن وانتظار المزيد من التعليمات".

وأضاف "لا يسعني إلا أن أقول إن التهديد خطير، وسنبذل قصارى جهدنا لحماية الموجودين، هناك فرصة كبيرة لتغيير النصيحة مع ورود المزيد من التقارير، لكن لا يوجد ضمان لذلك".

كانت الولايات المتحدة وأستراليا وبريطانيا دعت رعاياها إلى الابتعاد بأسرع ما يمكن عن مطار كابول بسبب أخطار "إرهابية" في وقت لا يزال آلاف الأشخاص محتشدين عند مداخله.

وأصدرت الدول الثلاث بشكل متزامن ليل الأربعاء الخميس تحذيرات في غاية الدقة وشبه مماثلة.

ونصحت السفارة الأمريكية في كابول عبر تحذير أمني أصدرته مساء الأربعاء الأمريكيين بعدم الذهاب إلى مطار كابول ودعت أيضا الأمريكيين الموجودين بالفعل عند بوابات المطار إلى المغادرة على الفور.

جاء ذلك بعد تحذيرات من الرئيس الأمريكي جو بايدن ومسؤولين آخرين في الإدارة من تهديد تنظيم الدولة لعمليات الإجلاء بينما تتجمع حشود على بوابات المطار في محاولات للمغادرة.

وأصدرت لندن تحذيرا مماثلا مضيفة "إذا كنتم في منطقة المطار، غادروها إلى مكان آمن وانتظروا تعليمات جديدة، وإذا كنتم على وشك مغادرة أفغانستان بشكل آمن بوسائل أخرى، افعلوا ذلك على الفور".

ووردت هذه التحذيرات بعيد تأكيد وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن أن طالبان تعهدت السماح للأمريكيين والمواطنين الأفغان المعرّضين للخطر بالمغادرة بعد انسحاب القوات الأمريكية في 31 آب/أغسطس.

وقال مسؤول من حركة طالبان اليوم الخميس إن حراس الحركة يواصلون حماية المدنيين خارج مطار كابول لكن على القوات الغربية الالتزام بموعد انتهاء عمليات الإجلاء بحلول نهاية هذا الشهر.

واضاف: "حراسنا يخاطرون بحياتهم أيضا عند مطار كابل ويواجهون أيضا تهديدا من داعش".

وأكد دبلوماسي من دولة عضو بحلف الناتو في كابول إن حركة طالبان تعهدت بالأمن خارج مطار كابول لكن تقارير المخابرات التي تتحدث عن تهديد وشيك من داعش لا يمكن تجاهلها.


         

رایکم