۴۴۵مشاهدات
قررت السلطات الجزائرية الثلاثاء قطع العلاقات الدبلوماسية مع المغرب بسبب ما اعتبرته "الأعمال العدائية" للمملكة، وفق ما أعلنه وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة.
رمز الخبر: ۵۶۰۶۹
تأريخ النشر: 24 August 2021

موقع تابناك الإخباري_يذكر أن الجزائر أكدت في وقت سابق تآمر المغرب ضدها مع كيان الاحتلال "إسرائيل"، كما ألمحت إلى أن الرباط تقف خلف الحرائق التي ضربت البلاد.

وأعلن وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة الثلاثاء، قطع علاقات بلاده الدبلوماسية مع المغرب بسبب "الأعمال العدائية" للمملكة.

وأوضح لعمامرة في مؤتمر صحفي: "قررت الجزائر قطع العلاقات الدبلوماسية مع المملكة المغربية ابتداء من اليوم".

ومن جملة الأسباب التي أدت الى هذا القرار قال وزير الخارجية الجزائري: "ثبُت تاريخيا أن المملكة المغربية لم تتوقف يوما عن الأعمال الدنية والعدائية ضد الجزائر" ساردا الأحداث منذ حرب 1963 إلى عملية التجسس الاخيرة باستخدام برنامج بيغاسوس الإسرائيلي.

كما حمل "قادة المملكة مسؤولية تعاقب الأزمات التي تزايدت خطورتها"، معتبرا أن "هذا التصرف المغربي يجرّ إلى الخلاف والمواجهة بدل التكامل في المنطقة" المغاربية.

وكانت قالت الرئاسة الجزائرية الأربعاء الماضي إنها قررت "إعادة النظر" في علاقاتها مع الرباط معتبرة أن هذه الخطوة، التي ستزيد من تأزيم وضع العلاقات بين البلدين، راجعة لـ"الأفعال العدائية المتكررة من طرف المغرب". كما أعلنت "تكثيف المراقبة الأمنية على الحدود الغربية".

تجدر الإشارة إلى أن الحدود بين الجزائر والمغرب مغلقة رسمياً منذ 16 آب/ أغسطس 1994.

واتهمت الرئاسة الجزائرية في بيانها المغرب و"إسرائيل" بالتآمر ضدها. وقالت إن الاجتماع بحث "الأحداث الأليمة الأخيرة والأعمال العدائية المتواصلة من طرف المغرب وحليفه الكيان الصهيوني ضد الجزائر".

وبحسب السلطات الجزائرية، فإن معظم الحرائق التي اندلعت في الجزائر مفتعلة.

وأوضح لعمامرة أن "قرار قطع العلاقات لن يضر بالمواطنين الجزائريين والمغاربة المقيمين في البلدين".

وأضاف لعمامرة في حديثه مع الصحفيين أن الأجهزة الأمنية والإعلامية المغربية "تشن حربا ضد الجزائر بخلق إشاعات"، لافتا إلى أن "التحقيقات الأمنية كشفت تعرض مواطنين ومسؤولين جزائريين للتجسس ببرنامج بيغاسوس الإسرائيلي"، حيث وجهت سابق أصابع الاتهام للملكة المغربية في هذه القضية.

كما ندد لعمامرة بـ"الانحراف الدبلوماسي المغربي في الأمم المتحدة"، بدعم "ما يسمى استقلال شعب القبائل".


         

رایکم