۴۳۵مشاهدات
اكد سفير ايران السابق لدى العراق:
وکان العلاقات الاقتصادية مع العراق ضمن القضايا التي استعرضها السفير السابق دانائي فر خلال الحوار، حيث قال ان العلاقات بين ايران والعراق لن تشهد تغييرات غيرمتوقعة خلال السنوات المقبلة وان مسار العلاقات سيكون متوقعا.
رمز الخبر: ۵۵۵۴۷
تأريخ النشر: 14 August 2021

اكد سفير ايران السابق لدى العراق "حسن دانايي فر"، لو امتلكت السعودية ارادة لتحسين العلاقات الثنائية كما تمتلكها ايران، فان ارضية تمتين العلاقات متوفرة في طهران واضاف على السعودية فك العقدة التي تحول دون العلاقات بين الجانبين.

وفي حوار خاص مع وكالة ارنا قال دانائي فر ان السعودية تشعر بان العلاقات مع ايران لا تنفعها بل تكون لصالح طهران وستسهم في تعزيز نفوذ و قوة ايران في منطقة غرب اسيا مؤكدا انه على السعودية ان تفك العقدة التي تحول دون العلاقات بين الرياض وطهران.

وفیما یخص مساعی العراق لعقد مؤتمر بغداد قال ان الساسة والدبلوماسيين والخبراء في العراق يعتقدون ان الازمات المحيطة بالعراق تركت تاثيرا عليه معتبرا ذلك تحليلا دقيقا وفنيا لان في العالم الحالي تترك التطورات الاقليمية والدولية تاثيرها على جميع الدول.

واشار الى مساعي العراق للارتقاء بمكانتها الاقليمية واضاف ان العراق يعمل على ان يترك بصمته في التطورات الاقليمية والدولية وانطلاقا من ذلك اعرب العراق عن رغبته في عقد مؤتمرات للوساطة بين دول المنطقة من اجل تحسين العلاقات فيما بينها.

ولفت الى الزيارة التي قام بها الشهيد سليماني الى العراق والتي ادت الى استشهاده وقال كان من المقرر ان يلتقي الشهيد سليماني رئيس الوزراء العراقي ويبلغه الرد الايراني على مساعي العراق لتحسين العلاقات بين ايران و السعودية.

**ایران لا تفرض قیودا على تعزيز علاقاتها مع دول المنطقة

واشار سفیر ایران السابق لدى بغداد الى الزيارة الاخيرة لوزير الخارجية العراقي الى ايران واضاف ان ايران هي دولة فاعلة و قوية في المنطقة وليست لديها اي قيود لتوسيع العلاقات مع دول المنطقة وان هذه القيود تطال فقط الكيان الصهيوني وهناك علاقات جيدة جدا تربط ايران واغلبية الدول العربية بما فيها سلطنة عمان والعراق وسوريا كما ان علاقات ايران مع الاردن هي علاقات عادية بينما ثمة مشاكل في العلاقات مع السعودية.

ومضى يقول ان الحكومة الايرانية الجديدة لا تفرض قيودا على علاقاتها مع دول المنطقة ملفتا ان ايران قدمت مبادرات بما فيها مبادرة هرمز للسلام بهدف تحسين العلاقات مع دول الجوار وباشرت باجراء محادثات مع عدد منها وان ايران عاقدة العزم على تحسين علاقاتها مع الرياض حتى لو لم تكن الوساطة العراقية في هذا المجال.

وفي السياق نفسه اضاف ان من المهم ما هو توجه الطرف الاخر وهل يمتلك ارادة لاجراء محادثات جادة او إنها بانتظار نتائج تتمخض عن مفاوضات فيينا مضيفا ليس لهذا التوجه السعودي أفاق جيدة واذا تريد اجراء محادثات تنحصر بموضوع واحد فعلى سبيل المثال تنحصر باليمن هذا يؤشر إلى عدم جدية السعودية لاجراء المحادثات.

وفيما اشار الى عزم ايران على ترميم علاقاتها مع الرياض، اضاف ان ايران ترى التعاون بين دول المنطقة ضروري وتؤكد على ضرورة تحسين العلاقات فيما بينها لان الازمات التي تعصف بالمنطقة عكست سلبا على مصالح دول المنطقة وإن الرابح الرئيسي من استمرار هذه الازمات هو الكيان الصهيوني.

وردا على سؤال حول مدى قوة دول المنطقة على التوصل الى اتفاق مشترك حول القضايا الاقليميىة بما فيها العراق؟ قال دانايي فر اذا يمتلك جميع الاطراف ارادة سياسية صحيحة يمكن التوصل الى اتفاق مشترك رغم التعقيدات التي ترافق ذلك.

وفی جانب اخر من الحوار تطرق السفير الايراني السابق لدى بغداد الى رؤية السعودية تجاه العلاقات مع ايران واوضح ان هناك رؤيتين مختلفتين لدى الرياض في هذا المجال؛ الاولى قائمة على ان العلاقات بين البلدين ستكون بادرة لخروج المنطقة من المأزق الحالي وستوفر الارضية لتطورات كبيرة بينما الثانية تقول ان السعودية لا تكتسب شيئا من هذه العلاقات الا انها تدعم السلوك والاجراءات الايرانية ملفتا انه والى جانب هذه الرؤيتين ثمة مطالب اجنبية وضغوطات امريكية تمارس على السعودية.

وکان العلاقات الاقتصادية مع العراق ضمن القضايا التي استعرضها السفير السابق دانائي فر خلال الحوار، حيث قال ان العلاقات بين ايران والعراق لن تشهد تغييرات غيرمتوقعة خلال السنوات المقبلة وان مسار العلاقات سيكون متوقعا.

رایکم
آخرالاخبار