۴۲۷مشاهدات
عقد الرئيس الأفغاني محمد أشرف غني اجتماعا أمنيا استثنائيا خلال زيارته لمزار شريف عاصمة ولاية بلخ، مع تصعيد حركة طالبان هجومها على الولايات الشمالية.
رمز الخبر: ۵۵۴۴۰
تأريخ النشر: 12 August 2021

موقع تابناك الإخباري_ ووصل الرئيس الأفغاني ولاية بلخ شمالي أفغانستان لتقييم الوضع الأمني والميداني بعد عدة هجمات شنتها حركة طالبان على مدينة مزار شريف.

ومع ارتفاع شدة القتال في ولايات الشمال الأفغاني وسقوط بعضها بيد طالبان، يقيم غني الوضع الأمني والعسكري في مزار شريف برفقة عدد من قيادات المجموعات المسلحة المدعومة من الحكومة والقيادات السياسية المحلية، حيث تم البحث في "كيفية التنسيق ورفع تجهيزات القوات الحكومية والقوات الشعبية الموالية للحكومة"، بحسب بيان أميري.

وقال محمود لطيف نائب المتحدث باسم الرئاسة في الاجتماع إن مسؤولي المنطقة في الشمال أفادوا باستعدادهم للسيطرة على الوضع الأمني.

وقال عطا محمد نور، محافظ بلخ وقائد سابق لإحدى المجموعات المسلحة المدعومة حكوميا، إن الاجتماع بحث "تكامل الشعب والقوات الحكومية للسيطرة على المنطقة الشمالية".

يذكر أنه سقطت خلال الأيام القليلة الماضية فقط 9 ولايات بيد مسلحي حركة طالبان، خمسة منها في الشمال.

وتخضع مراكز جوزجان، وساربول، وقندوز، وتخار، وسمنغان، وبغلان، وبدخشان حاليا لسيطرة مقاتلي طالبان، ونزح الآلاف من منازلهم وانتقلوا إلى مناطق أكثر أمانا في أعقاب هجوم طالبان على المناطق والمدن.

رایکم
آخرالاخبار