۳۵۲مشاهدات
أكد الأمين العام لحركة عصائب أهل الحق الشيخ قيس الخزعلي أن الحدث الأبرز في الأيام التي مضت كانت زيارة رئيس الوزراء العراقي إلى الولايات المتحدة الامريكية والبيان المشترك الذي خرج على لسان وزيري خارجية البلدين والجدل الذي حصل حول موضوع خروج القوات القتالية من العراق بين مؤيد وبين نافي او مشكك.
رمز الخبر: ۵۴۸۱۸
تأريخ النشر: 29 July 2021

وكالة تبناك الإخبارية_أضاف الخزعلي في كلمة له أمس الاربعاء بمناسبة عبد الغدير: بالنسبة لنا نحن كان موقناً في البداية أنه لا توجد نوايا حقيقية للادارة الأمريكية بالخروج من العراق وقلنا أنه لن تكون نتيجة هذه المفاوضات انسحاب القوات الأمريكية من العراق ، وانما ستكون مجرد تلاعب لفظي وتغيير عناوين ولافتات، وأسمينا هذه المفاوضات (مفاوضات الضحك على الذقون) ، وقلنا اننا نتمنى ان تكون معلوماتنا خاطئة .

وتابع: "الآن بعد إنتهاء زيارة رئيس الوزراء نقول ان هذه المفاوضات لم تكن مفاوضات الضحك على الذقون ، لا هذا ليس صحيحاً ، وانما هي (مفاوضات الخديعة) او (المفاوضات المحترفة للضحك على الذقون) ، أو هي مفاوضات الضحك على العقول .

وبهدف تبيان الموقف قدم الخزعلي ملاحظات جاء منها: "ان موضوع انهاء الوجود القتالي للقوات الامريكية لم يذكر مطلقا على لسان رئيس الادارة الامريكية ولا رئيس الوزراء العراقي رغم أنه الموضوع الأهم ، وإنما ذكر على لسان وزيري الخارجية الامريكي والعراقي".

وتابع: "لم يوضح في البيان ما المقصود بالقوات القتالية وماذا تشمل؟ هل تشمل القواعد الجوية الامريكية مع ما تضم من انواع الطائرات الحربية المقاتلة والمروحية والمسيرة أم أنها غير مشمولة والمقصود هو خصوص الجنود المقاتلين؟".

رایکم
آخرالاخبار