۵۱۶مشاهدات
في استمرار لسياسات العقاب الجماعي والإبادة والتهجير، فجر جيش الاحتلال الاسرائيلي منزل الأسير، منتصر شلبي، من بلدة ترمسعيا بشمال رام الله، المتهم بعملية إطلاق نار عند حاجز زعتره قبل شهرين.
رمز الخبر: ۵۴۰۷۶
تأريخ النشر: 08 July 2021

وذكرت مصادر محلية ان قوات كبيرة من جيش الاحتلال ترافقها اليات عسكرية اقتحمت بلدة ترمسعيا وداهمت منزل الأسير شلبي وبدأت باخلاء المنازل المجاورة تمهيدا لهدمه.

وأضافت المصادر أن القوات الإسرائيلية وضعت كميات كبيرة من المتفجرات داخل المنزل قبل ان تقوم بتفجيره وتدمره بشكل كامل.

وكانت وزارة حرب الاحتلال قد قررت ظهر الاربعاء تأجيل هدم منزل الأسير منتصر شلبي، منفذ عملية زعترة، التي أدت إلى مقتل مستوطنة قبل شهرين، وذلك "بناء على طلب من الولايات المتحدة الأمريكية".

وقالت قناة 13 العبرية أن التأجيل جاء "تحسبا من حدوث أزمة في العلاقات مع الولايات المتحدة، حيث طلبت واشنطن وقف هدم المنزل كونه يحمل الجنسية الأمريكية وكونه رجل أعمال".

يشار إلى أن الشاب منتصر شلبي (44 عاما)، نفذ عملية إطلاق نار على حاجز زعترة في نابلس قبل نحو شهرين، مما أدى لمقتل مستوطن وإصابة آخرين.

رایکم