۴۳۴مشاهدات
وجّه الأسير الفلسطيني الشيخ خضر عدنان رسالة مؤثرة لأبنائه من داخل زنزانته في سجن الجلمة، قائلًا لهم: "إن اليوم يذوب شحمي ويتآكل لحمي وينخر عظمي من أجل ما هو أعظم من الطعام، إنها أحبتي الحرية والعزة والكرامة لكم ولشعبنا الأبي".
رمز الخبر: ۵۳۲۲۳
تأريخ النشر: 22 June 2021

وكالة تبناك الإخبارية_جاء ذلك عبر رسالة وصلت مؤسسة مهجة القدس للشهداء والأسرى والجرحى نسخةً عنها مساء الاثنين، قال فيها عدنان، الذي يواصل إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم 24 على التوالي، رفضًا لتحويله للاعتقال الإداري التعسفي بدون أن توجه له أي تهمة، إنه يبعث رسالته إلى أبنائه الأحبة من زنزانته في سجن الجلمة، موصيًا إياهم بأمهم وكل عائلته بتقوى الله والصلاة، مضيفًا: إن قضيت في هذا الإضراب، فأسأل الله عز وجل لأبيكم أن تكون شهادة خالصة في سبيله متقبلة منه، واعلموا أني لم أغادركم هربًا من مسؤولية، وإنما قضيت وأنا أمشي نحوكم للحرية والعزة والكرامة.

وأوضحت مهجة القدس أن قوات الاحتلال الصهيوني اعتقلت الشيخ خضر عدنان بتاريخ 29/05/2021م على حاجز ما يسمى "شافي شمرون" قرب مدينة نابلس في الضفة المحتلة، معلنًا إضرابه عن الطعام منذ لحظة اعتقاله رفضًا لاعتقاله التعسفي.

وأشارت مهجة القدس إلى أن ما يسمى محكمة عوفر الصهيونية ثبتت أمس قرار الاعتقال الإداري بحق عدنان لمدة شهر والذي ينتهي بتاريخ 28/06/2021م، وأضافت أن ما يسمى إدارة مصلحة سجون الاحتلال تعمدت أمس أثناء نقله بالبوسطة من سجن الجلمة شمال فلسطين المحتلة إلى محكمة عوفر جنوبًا بالاعتداء والتنكيل بالشيخ خضر، ورفضوا نقله على كرسي متحرك، هذا بالإضافة إلى أن الإجراءات المتبعة حاليًا نظرًا لجائحة كورونا تقضي عدم إحضاره على المحكمة وإنما إجراءات المحاكمة تتم عبر تقنية الفيديو كونفرنس، وادعت سلطات الاحتلال أن نقله تم بطريق الخطأ.

يذكر أن الشيخ عدنان ولد عام 1978، وهو متزوج ولديه تسعة أبناء؛ واعتقل سابقًا في سجون الاحتلال الصهيوني اثنا عشر اعتقالًا على خلفية عضويته ونشاطاته في صفوف حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، وهو مفجر معركة الأمعاء الخاوية ضد سياسة الاعتقال الإداري التعسفي بدون توجيه اتهام، وحقق انتصارًا نوعيًا في ثلاث إضرابات سابقة خاضها في الأسر وتكللت برضوخ الاحتلال لمطلبه في الحرية.

وفي ما يلي نص الرسالة:

"بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله

أبنائي الأحبة السلام عليكم ورحمة الله أيها الغالين

أبعث لكم رسالة من زنزانتي في سجن الجلمة

أحبابي اعذروني إن لم أفعل لكم ما طلبتم من شواء اللحم على العيد، وحملتكم هم وحمل القدس وفلسطين، ولكن اعلموا أحبتي أن اليوم يذوب شحمي ويتآكل لحمي وينخر عظمي من أجل ما هو أعظم من الطعام، إنها أحبتي الحرية والعزة والكرامة لكم ولشعبنا الأبي، إنني أهديكم عذاباتي ونحولي كرامة ستغنيكم بفضله تعالى ومشيئته عن كل طعام.

أحبتي أوصيكم بأمكم وأعمامكم الغالين وأخوالكم وجديكم أبو أشرف وأم أشرف والخالة سلوى والعم أسامة والعمة آنا والعمات والأعمام والكل والجيران، وأوصيكم بتقواه تعالى والصلاة الصلاة.

أحبتي إن قضيت في هذا الإضراب فأسأل الله عز وجل لأبيكم أن تكون شهادة خالصة في سبيله متقبلة منه، واعلموا أني لم أغادركم هربًا من مسؤولية، وإنما قضيت وأنا أمشي نحوكم للحرية والعزة والكرامة. قبلاتي لكم ولمحياتكم الطاهرة.

محبكم خضر عدنان – معتقل الجلمة 21.06.2021"

رایکم
آخرالاخبار