۳۰۷مشاهدات
باسيل من موسكو:
أشار رئيس التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل إلى أن "لبنان انهار نتيجة الضغوطات والفساد، ويلزمه إصلاحات جذرية وبنيويّة"، وأكد أن "هذا يتطلّب قراراً سياسياً لبنانياً غير مكتملة عناصره، ويلزمه حكومة من الإختصاصيين تكون مدعومة من القوى السياسية والبرلمانية الأساسية، دون ان يكون فيها القدرة لأحد على السيطرة عليها وعلى منع هذه الإصلاحات".
رمز الخبر: ۵۱۱۷۱
تأريخ النشر: 29 April 2021

موقع تابناک الإخباري_ شدد باسيل خلال مؤتمر صحفي بعد لقائه وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف، على أن "الحكومة لازمة ولكنّها غير كافية اذا لم تتمتّع بالقرار والإرادة والقدرة على الإصلاح"، ولفت إلى أن "هذا شأن لبناني، وروسيا لا تتدخل بالشؤون الداخلية، ولكنّها تدفع باتجاه الإصلاح وهذا ما نشكرها عليه".

وتابع، "نحن كلّنا بانتظار ان يأخذ رئيس الحكومة المكلّف قراره بالسير بتشكيل الحكومة والأهم قراره بالإصلاح".

وقال باسيل، "اذا كان لبنان متوجهاً الى اعتماد خيار صندوق النقد الدولي فهذه الإصلاحات معروفة وعلى رأسها التدقيق الجنائي إضافة الى ضبط التحويلات الى الخارج وإعادة الأموال المحوّلة من لبنان الى الخارج وغيرها".

وأضاف، "لا يمكن إجراء الإصلاح وإعادة بعض الحقوق للبنانيين دون ذلك، حتى ولو توجّه لبنان الى الشرق بدل الغرب، او اذا بقي متوسطاً بين الشرق والغرب. غرباً او شرقاً او ما بين الاثنين، لا يمكن إنهاض لبنان من دون إصلاحه".

ولفت إلى أنه "شجع روسيا على القيام بدور تحفيزي للأفرقاء للاسراع بتشكيل حكومة، فلبنان يحتاج الى حكومة وهناك تقصير في انجاز هذا الامر"، وأضاف: "لا خيار آخر الا ان تكون لنا حكومة لكي تنطلق بتحقيق المطلوب".

وقال، "طلبنا من وزير الخارجية الروسية ان يلعب الدور اللازم لحث رئيس الحكومة المكلف على انهاء ملف التشكيل، وطالبناه ايضا باجراء مؤتمر في لبنان لتشجيع عودة النازحين وشجعنا روسيا على الانخراض في عملية النهوض في لبنان من خلال المساهمة بعدة مشاريع استثمارية".

وأعلن باسيل أن "المحادثات كانت جيدة وايجابية، وكان التطابق كبيرا في وجهات النظر في شأن لبنان والمنطقة والتحولات الدولية الحاصلة ويمكن البناء على هذا التطابق".

وكان باسيل التقى وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في العاصمة موسكو، اليوم الخميس وجرى بحث قضايا ذات اهتمام مشترك وسبل تعزيز التعاون بين البلدين.

رایکم
آخرالاخبار