۱۶۸مشاهدات
دعا رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي علماء الدين، إلى تبني الخطاب المعتدل، لمواجهة الطائفية في البلاد.
رمز الخبر: ۵۰۷۸۲
تأريخ النشر: 18 April 2021

شبکة تابناک الإخبارية _ وفي لقاء جمعه بعلماء دين، من السنة والشيعة، على مأدبة إفطار في مقر الحكومة بالعاصمة بغداد، شبّه الكاظمي الطائفية بالصهيونية، التي تبني قيمها على العنصرية وبث الفرقة.

وقال الكاظمي خلال اللقاء، "نؤكد الحاجة للخطاب المعتدل لمواجهة الطائفية، حيث يساعد كثيرا في الخلاص من المرحلة الطائفية التي مر بها العراق".

ولفت إلى أن الدين هو ركن أساسي في هوية المجتمع العراقي، والإسلام هوية، وأن الدستور احترم الإسلام، واشترط عدم مخالفة ثوابته واحترم مشاعر غالبية الشعب وعدم المساس برموزه وشعائره.

وتابع "إننا بأشد الحاجة اليوم إلى نشر الأمل والدعوة إليه عن طريق دور العبادة ورجال (علماء) الدين، نحتاج للأمل الذي يصنع المجتمعات والعمل لبناء بلدنا".

ودعا الكاظمي علماء الدين للمشاركة في حوار وطني بين مختلف أطياف الشعب، لبناء ودعم مستقبل البلاد.

وأردف "الدكتاتورية والاحتلال والطائفية والإرهاب تجاوزناها وأصبحت من الماضي، ونتطلع حاليا بثقة إلى البناء والعمران".

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار