۱۴۲مشاهدات
تتسع رقعة تظاهرات ينظمها معلمون عراقيون أمضوا سنوات في العمل بدون مرتبات، ويُعرفون محليًا بـ"المحاضرين المجانيين"، في مدن عدة سيما أمام مبنى وزارة التربية وسط بغداد وفي كربلاء، لليوم الرابع على التوالي، للمطالبة بتوظيفهم بشكل رسمي، وسط مخاوف من خروج التظاهرات عن السيطرة، ووعود جديدة بمنحهم حقوقهم.
رمز الخبر: ۵۰۲۷۸
تأريخ النشر: 05 April 2021

شبكة تابناک الإخبارية _ يعمل آلاف "المحاضرين المجانيين" في المدارس العراقية بالمجان، في ظل وعود حكومية بتثبيتهم كموظفين، من خلال تخصيص أموال في الموازنة المالية للبلاد، وتصاعدت حدة الغضب لديهم عقب إقرار الموازنة الجديدة، الأربعاء الماضي، إذ تبيّن عدم تخصيص أية أموال لهم، ما دفعهم إلى التظاهر للمطالبة بحقوقهم.

وكانت قد شهدت محافظات ذي قار، وبابل، والمثنى، والقادسية، وديالى، والنجف، أمس الأحد، توافد مئات من المحاضرين المجانيين، والذين تزايدت أعدادهم ظهرا، وحاصروا مديريات التربية في المحافظات، مطالبين بحقوقهم المالية، وتعيينهم بعقود رسمية، قبل أن يبدأ العشرات منهم اعتصامات مفتوحة في عدد من المحافظات، شهدت نصب خيام أمام مقار المديريات.

واتخذت المحافظات إجراءات أمنية، وعززت الانتشار الأمني للسيطرة على التظاهرات. وحذّر محافظ القادسية، زهير الشعلان، من استمرار التظاهرات، أو خروجها عن السيطرة. معتبرا أن المحاضرين يمثلون "قنبلة موقوتة"، وقال، في تصريح صحافي، إن "نحو 20 ألف محاضر بالمجان في القادسية، وهناك أكثر من 200 ألف محاضر في كل المحافظات، وينبغي إيجاد حل، ومنحهم حقوقهم".

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار