۱۲۹مشاهدات
أشاد وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي والموريتانيين في الخارج، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، بالدعم المتواصل الجزائري لموريتانيا، مؤكدًا أن العلاقات الثنائية تمر خلال السنوات الأخيرة ب"أحسن" الفترات.
رمز الخبر: ۵۰۲۷۲
تأريخ النشر: 05 April 2021

شبكة تابناک الإخبارية _ أوضح الوزير الموريتاني في تصريح صحفي عقب الاستقبال الذي خصه به رئيس الجمهورية الجزائرية عبد المجيد تبون، أنه سلم رسالة "محبة وتقدير واعتبار للرئيس تبون وللشعب الجزائري وللحكومة الجزائرية على الدعم المتواصل دائما لموريتانيا"، مؤكدا أن العلاقات بين الجزائر وموريتانيا "تمر في السنوات الأخيرة بأحسن الفترات".

ولفت في هذا الصدد إلى التبادل الكبير الذي تشهده هذه العلاقات على المستويات الثقافية و التجارية، منوهًا بالمناسبة بمنطقة العبور بين البلدين وبالتوقيع مؤخرًا على مذكرة تفاهم لإنشاء اللجنة الثنائية الحدودية الجزائرية-الموريتانية بين وزيري داخلتي الدولتين.

كما أشاد الوزير في تصريحه، بالدعم المقدم من الجزائر لبلاده جراء تفشي جائحة كوفيد-19 من خلال الفريق الطبي الجزائري الموفد إلى موريتانيا وكذا في مجالات التكوين المهني وفي التعليم العالي وحتى في المجال الأمني، قائلًا في ذات السياق : "الحقيقة لن أحصي ما تقوم به الجزائر من دعم للشقيقة موريتانيا".

وصرّح وزير الشؤون الخارجية الموريتاني أيضًا بأن الرئيس تبون حمله رسالة إلى نظيره الموريتاني من أجل "توطيد هذه العلاقات واستعداده شخصيا لذلك"، مشيرًا إلى أنه (الرئيس تبون) أسدى توجيهات لوزيري خارجية البلدين للقيام بزيارات متبادلة من أجل "تطوير هذه العلاقات".

وعبّر ذات الوزير في ختام تصريحه عن طموح بلاده في إنجاز الطريق الاستراتيجي بين تندوف والزويرات (حوالي 900 كلم)، معتبرًا بأن هذه الطريق "سوف يكون لها دور مهم".

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار