۲۶۱مشاهدات
ائتلاف 14 فبراير:
أعلن المجلس السياسيّ في ائتلاف 14 فبراير، انتشار وباء كورونا بين مجموعة من معتقلي الرأي في البحرين بالسجون الخليفيّة، وتأكّدت الإصابات بينهم بهذا الفيروس الذي فتك بحياة الملايين في أرجاء العالم.
رمز الخبر: ۴۹۹۵۳
تأريخ النشر: 26 March 2021

أفاد موقع تابناک للأنباء ،في بيان له حول أوضاع المعتقلين السياسيين في السجون البحرينية، قال المجلس السياسي إن الأرقام في تصاعد وإن حاول النظام التكتّم عليها، وذلك نتيجة للإهمال المدروس والممنهج من وزارة داخليّة النظام الخليفيّ وعلى رأسها المدعوّ "راشد آل خليفة"، وذلك بغرض إلحاق الضرر بهؤلاء المعتقلين وبحياتهم بعد أن عجز النظام عن النيل من عزمهم وصبرهم.

واضاف البيان إنّنا اليوم أمام مصيبة قد تتحوّل إلى فاجعة ما لم يبادر رئيس منظّمة الصحّة العالميّة وأمين عام الأمم المتحدة إلى التدخّل السريع لإنقاذ حياة سجناء الرأي في البحرين والاستماع العاجل للمناشدات اليوميّة من ذويهم، وهو ما كان عليهما فعله منذ بداية تفشّي المرض في البحرين، وذلك عبر الضغط على حكّام آل خليفة للإفراج الفوريّ عنهم إسوةً بباقي الدول التي أفرجت عن السجناء السياسيّين وحتى الجنائيّين فور انتشار هذه الجائحة في العالم.

وتابع قائلاً: نحمّل في ائتلاف شباب ثورة 14فبراير نظام آل خليفة المسؤوليّة الكاملة عن حياة هؤلاء السجناء الأبرياء الذين نُقلت إليهم العدوى من مرتزقته المجنّسين العاملين في السجون، ولا سيّما أنّهم يمكثون في زنازين مكتظة لا ترتقي إلى أبسط المعايير الصحيّة المعمول بها في العالم، ونؤكّد أنّ هذه «الجريمة المقصودة» ما كانت لتحدث لو أنّ حكّام آل خليفة استجابوا للنداءات الشعبيّة والدوليّة المطالبة بالإفراج عن المعتقلين عند بداية انتشار الجائحة في العالم، ولكن لا حياة لمن تنادي مع نظام يهوى أذيّة شعب البحرين وقتله، وإنّ الله له بالمرصاد.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار