۵۲۷مشاهدات
أشاد رئيس الوزراء المصري مصطفى مدبولي، بانتظام انعقاد اجتماعات اللجنة العليا المصرية الأردنية المشتركة، واصفاً اللجنة بأنها من أكثر اللجان المشتركة نجاحا وانتظاماً، ويعد هذا انعكاسا لخصوصية العلاقات المصرية الأردنية.
رمز الخبر: ۴۹۸۸۲
تأريخ النشر: 24 March 2021

وأكد مدبولي خلال المؤتمر الصحفي المشترك الذي عقد امس الثلاثاء في عمان مع رئيس الوزراء الاردني بشر الخصاونة، على "التنسيق المشترك للبلدين لإيجاد حلول وتسويات سياسية تجاه مختلف القضايا العربية والاقليمية والدولية وفي مقدمتها القضية الفلسطينية وحرص البلدين وسعيهما لإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف".

وأوضح أن "البلدين يعملان معاً على دفع جهود تسويتها وفقاً للمرجعيات الدولية المُتفق عليها، وعلى أساس مبدأ حل الدولتين، وبما يُفضي الى إقامة دولة فلسطينية مستقلة ذات سيادة على حدود 1967، وعاصمتها القدس الشرقية".

وشدد رئيس الوزراء المصري على ضرورة تجاوز الآثار والتحديات التي تفرضها جائحة كورونا وعودة حركة التبادل التجاري بين البلدين إلى سابق عهدها، لافتا إلى أن المنتجات والسلع الأردنية مرحب بها في السوق المصرية بذات القدر الذي تحظى به المنتجات والسلع المصرية في السوق المصرية.

وأشار مدبولي إلى قدرة مصر والأردن على التعامل مع الظروف الاستثنائية التي سببتها جائحة كورونا، بالمقارنة بدول أخرى لديها إمكانيات أكبر، والتي كان لها آثار جسيمة على كافة مناحي الحياة، مؤكدا أن ذلك يستدعي من الطرفين تكاتف الجهود خلال المرحلة المقبلة للخروج من هذه الأزمة.

كما أعرب عن الشكر والتقدير للرعاية والاهتمام الذي تحظى به العمالة المصرية في الاردن، من جانب الحكومة الأردنية في ظل توجيهات الملك الأردني بهذا الخصوص، مشيراً إلى مساهماتهم الفعالة في مجالات العمل المختلفة في النشاط الاقتصادي والإنتاجي بالاردن، ومؤكداً أن ما يمثلونه من عنصر إيجابي في العلاقات بين البلدين يسهم في تحقيق المصالح المُشتركة والمُتبادلة.

وفي إطار التعاون والدعم المُتبادل بين البلدين، أكد مدبولي أن لديه توجيهات مباشرة من الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، بإرسال رسالة دعم كامل إلى الأشقاء في الأردن، لاسيما فيما يتعلق بجائحة كورونا، وتلبية طلبات الجانب الأردني بما يوافق إمكانيات مصر.

من جانب آخر، أكد رئيس الوزراء المصري، أهمية العمل على زيادة حجم التبادل التجاري وتوسيعه ليشمل بنودا جديدة، وتشجيع الاستثمارات المُتبادلة، مشددا على ضرورة استمرار الاتصالات والتنسيق؛ لمعالجة أية صعوبات قد تواجه عملية التبادل التجاري وإزالتها.

رایکم