۶۸۸مشاهدات
ولفت الى أن اعمال التفتيش المتعلقة باتفاقية الضمانات ستبقى كما هي وستستمر اعمال التفتيش وكاميرات المراقبة المتعلقة بهذه الاتفاقية.
رمز الخبر: ۴۸۸۰۳
تأريخ النشر: 27 January 2021

أكد المتحدث باسم الحكومة الايرانية علي ربيعي أن فرصة عودة امريكا الى الاتفاق النووي لن تبقى مفتوحة الى الأبد ، كما أن هذه الفرصة محدودة ايضا أمام الدول الأوروبية الاعضاء في الاتفاق لتعود الى الوفاء بالتزاماتها في اطار الاتفاق النووي.

وفي حديثه الصحفي الاسبوعي نفى ربيعي حصول أي اتصال مع الادارة الامريكية الجديدة ، وأن ايران بانتظار المواقف الرسمية لهذه الأدارة بشأن العودة للالتزام بتعهداتها ، وابرز هذه التعهدات هي رفع الحظر غير القانوني عن إيران.

واضاف ان ايران ليس لديها حاليا أي برنامج للتفاوض مع امريكا ، وهذا الأمر يرتبط بما تقوم به واشنطن من خطوات عملية للعودة الى التزاماتها ببنود القرار الاممي 2231 ، والوقت لن يكون مفتوحا الى الأبد.

وفي جانب آخر من حديثه تطرق ربيعي الى موعد تقليص نشاطات المفتشين الدوليين في المنشآت النووية الايرانية وقال : طبقا للموعد الذي جاء في قانون مجلس الشورى الاسلامي فأن الخطوة الأولى لتقييد عمل المفتشين على ضوء البروتكول الاضافي تبدأ في العشرين من شباط القادم.

ولفت الى أن اعمال التفتيش المتعلقة باتفاقية الضمانات ستبقى كما هي وستستمر اعمال التفتيش وكاميرات المراقبة المتعلقة بهذه الاتفاقية.

وحول موقف الحكومة من التصريحات الاخيرة لوزير الخارجية السعودي التي اعلن فيها رغبتهم في التعاطي مع ايران، قال ربيعي "نعتبر اعلان وزير الخارجية السعودي رغبته في التعاطي مع ايران، ترحيبا جيدا بالمبادرات الايرانية السابقة لتنمية علاقات الصداقة بين دول المنطقة ولكنه لا يكفي ".

وأضاف ربيعي، لقد أعلنا على الدوام استعدادنا للحوار مع جميع دول الجوار وبينها السعودية لتبديد الخلافات، معربا عن امله بأن يأتي اليوم الذي تلتزم فيه جارتنا السعودية بمقتضيات "التعاطي الودي" .

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار