۲۷۰مشاهدات
والآن بعد عامين من تشغيل الوحدة الثالثة والأخيرة من مصفاة "ستاره خليج فارس" وتحسين جودة وحدات التكرير في إنتاج البنزين ذات الجودة، اصبحت إيران مصدرا للبنزين.
رمز الخبر: ۴۸۵۳۱
تأريخ النشر: 02 January 2021

حققت ايران عائدات تبلغ حوالي 1.4 مليار دولار من صادرات البنزين الى الخارج في الفترة من 20 مارس إلى 20 سبتمبر 2020.

وتُعرف إيران التي كانت قبل عامين مستورداً للبنزين، حاليا كمصدر لهذا المنتج الاستراتيجي في المنطقة والعالم.

وكان حظر البنزين في طليعة الحظر المفروض على إيران والتي بدأت عام 2011 .

ومع وصول الرئيس حسن روحاني إلى السلطة، اهتمت الحكومة ببناء القدرات لإنتاج البنزين في البلاد. وفي هذا الصدد تم زيادة الإنتاج وتحسين جودة المصافي القديمة.

وكانت الخطوة الأكثر أهمية هي استكمال مصفاة "ستاره خليج فارس" جنوبي البلاد ومن خلال إعطاء الأولوية لتطوير هذه المصفاة، دخلت وحداتها مرحلة الإنتاج واحدة تلو الأخرى.

والآن بعد عامين من تشغيل الوحدة الثالثة والأخيرة من مصفاة "ستاره خليج فارس" وتحسين جودة وحدات التكرير في إنتاج البنزين ذات الجودة، اصبحت إيران مصدرا للبنزين.

وفي الوقت الراهن، تصل طاقة تكرير النفط الخام ومكثفات الغاز في البلاد إلى مليونين و200 الف برميل يوميا بتطور صناعة التكرير في البلاد واستكمال مصفاة "ستاره خليج فارس".

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha:
آخرالاخبار