۳۰۹مشاهدات
إنه "عندما سمعت الضجيج، لم أكن أعرف ما حدث". "لم أكن أعرف ما إذا كان أحدهم قد صدم السيارة بيده من الغضب.
رمز الخبر: ۴۸۵۲۹
تأريخ النشر: 02 January 2021

أظهرت مقاطع فيديو لقطات مروعة لمجموعة من راكبي الدراجات المراهقين قاموا بتكسير نوافذ وغطاء محرك سيارة "بي إم دبليو" في مانهاتن الامیرکیة، وحطموها بعد أن أصيب أحد الشباب أثناء محاولته الاستيلاء على السيارة.

وقال شاهد عيان، دانييل ويناريك، إن "المشهد المرعب بدأ بعد أن حاصر عشرات المراهقين على دراجات "بي أم إكس" سيارة "بي إم دبليو" في الشارع الخامس بالقرب من شارع 21 في منطقة فلاتيرون بمانهاتن الأمريكية".

وتابع الشاهد: "بعد أن سقط أحد أصدقاء المراهقين على الأرض بعد محاولته الإمساك بأحد مقابض أبواب السيارة للقيام بجولة في حوالي الساعة 4 مساء، ازداد غضبهم".

ومن جهته، قال سائق السيارة، ماكس تورجوفنيك، 36 عاما، لصحيفة "ديلي نيوز" إن "هجوم المراهقين الذي لا مبرر له، تسبب في إصابة وجهه ووجه والدته بالزجاج، حيث اتصلت والدته برقم 911 وصرخت في رعب".

​ويتذكر تورجوفنيك، "بدأت في البكاء والصراخ لموظف 911". "لقد سمعوا صراخها، سوف يقتلوننا! سنموت! أرسل المساعدة من فضلك، نحن بحاجة إلى المساعدة!".

قال تورجوفنيك، إنه ووالدته كانا في طريقهما لتسليم التبرعات في أحد متاجر الإسكان التوفير في تشيلسي، عندما جاء راكبو الدراجات الشباب خلف سيارته في 23rd St و Fifth Ave، وبدؤوا في ضرب زجاج السيارة والهجوم علينا".

​وأضاف: "كنت متوقفا عند إشارة المرور وكان الضوء أحمر، وعندما تحول الضوء إلى اللون الأخضر، تحركت إلى الأمام ورأيت في المرآة الخلفية كل هذه الدراجات قادمة ولم أكن متأكدا مما سيحدث".

وتابع: "كانوا يتنقلون سبعة أو ثمانية أميال في الساعة ولاحظت أن بعضهم يحاصرون السيارة، وبعضهم يمسكون بمقابض الأبواب رأيت ذلك وقلت: "هذا وضع خطير".

قال تورجوفنيك، إنه "أبطأ من سرعته، وخطط للسماح للمراهقين بالمرور، ولم يكن لديه أي فكرة عن تحطم أحدهم".

وأضاف: إنه "عندما سمعت الضجيج، لم أكن أعرف ما حدث". "لم أكن أعرف ما إذا كان أحدهم قد صدم السيارة بيده من الغضب.

ووفقا لما نشرته صحيفة "ديلي نيوز" الأميركية، فإن المراهقين فروا مباشرة بعد الهجوم على السيارة، وحين وصلت الشرطة لم تجد أيا منهم في مكان الحادث، لكن شاهد العيان كان قد صور الحادثة كاملة، ولاتزال التحقيقات جارية إلى الآن.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: