۴۰۰مشاهدات
وحتى الاحتلال الإسرائيلي عام 1967 استخدم المطار للأغراض السياحية والتجارية من وإلى القدس قبل أن يغلق مع اندلاع الانتفاضة الثانية عام 2000.
رمز الخبر: ۴۸۲۶۶
تأريخ النشر: 07 December 2020

صدّقت سلطات الاحتلال "الإسرائيلي"، امس الأحد، على 4 مشاريع استيطانيّة جديدة في الضفة الغربيّة، وأعلنت أنها بصدد المصادقة على بناء 9 آلاف وحدة استيطانية شمال القدس المحتلة.

وذكرت وسائل إعلام عبرية، أن وزير المواصلات الإسرائيليّة، ميري ريغيف، صدّقت على 4 مشاريع استيطانيّة جديدة في الضفة الغربيّة المحتلة، بهدف تسهيل تنقّل المستوطنين.

والمشاريع الاستيطانية الجديدة، هي: شارع التفافي اللبّان الغربي؛ شارع "موديعين - عيليت" (446)، وتطوير حاجز قلنديا وتخطيط شارع بين مستوطنة "آدم" وحزما.

كما أعلنت ريغيف، عن تخصيص ميزانيّة 400 مليون شيكل لتطوير المواصلات في المستوطنات.

والشهر الماضي، عرضت خطّة إستراتيجيّة بعيدة المدى لشبكة مواصلات جديدة تربط بين المستوطنات في الضفة الغربيّة المحتلة.

وفي السياق ذاته، نقلت القناة 11 الإسرائيلية، أن ما تسمى لجنة التنظيم والبناء ببلدية الاحتلال في القدس بدأت العمل على إقرار بناء ٩ آلاف وحدة سكنية استيطانية في مستوطنة "عطروت" شمال القدس.

وستقام آلاف الوحدات الاستيطانية الجديدة على حساب نحو 600 دونم من أرض مطار القدس (قلنديا)، والتي استولى عليها مطلع السبعينيات.

يشار إلى أن مخطط التوسع الاستيطاني في "عطروت" وضع قبل عدة سنوات، وجُمّد في أكثر من مناسبة بسبب الضغوط السياسية الدولية الرافضة للاستيطان في الأراضي المحتلة عام 1967.

ويقع مطار القدس على أراضي بلدة قلنديا في شمال المدينة، وهو المطار الأقدم في فلسطين وأقيم (عام 1920، خلال فترة الانتداب البريطاني) على أرض مساحتها 650 دونما.

وحتى الاحتلال الإسرائيلي عام 1967 استخدم المطار للأغراض السياحية والتجارية من وإلى القدس قبل أن يغلق مع اندلاع الانتفاضة الثانية عام 2000.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: