۸۹۳مشاهدات
يعد الاسلاميون في الاردن الطيف الاكبر من قوى المعارضة للحكومة والذين قاموا بانشطة فاعلة خلال الثورة التي اجتاحت الاردن منذ 6 اشهر .
رمز الخبر: ۴۸۰۳
تأريخ النشر: 15 July 2011
شبکة تابناک الأخبارية: يعد الاسلاميون في الاردن الطيف الاكبر من قوى المعارضة للحكومة والذين قاموا بانشطة فاعلة خلال الثورة التي اجتاحت الاردن منذ 6 اشهر .

ان الحركة الاسلامية في الاردن تنحدر من جماعة الاخوان المسلمين ونجحوا في تاسيس حزب لهم عبر الجناح السياسي الذي حمل اسم جبهة العمل الاسلامي التي قدمت خدمات كبيرة للبلد كما وساعدت على الوقوف بوجه الازمات والمشاكل ولم يدخروا جهدا لدعم بلادهم . ورغم ذلك شهدنا سعى النظام في الاردن الى اختلاق مواجهات مع الاسلاميين في عدة موارد وتم التعامل معهم وكانهم من الغرباء .

وبذلت السلطة في الاردن جهودا كبيرة للنيل من شخصيات الجماعة الاسلامية وابعادهم لكن مثل هذا الشيء لم يحصل فعلى صعيد الحث على الالتحاق بالمؤسسات الدينية التابعة للحكومة والتي قريبة من الجماعات السلفية التي تدعو للانتماء اليها لابعاد الجماعات الاسلامية عن الساحة السياسية وهو ما حصل عند اصدار تعليمات بمنع الجماعات الاسلامية من القاء خطابات في المساجد للحد مما يتمتعون به من شعبية .

اما اهم ما قامت به السلطات لمواجهة الاسلاميين فهو السماح للمواطنين بالادلاء بصوت واحد فقط وهذا يعني ان على كل مواطن اردني ترشيح شخص واحد فقط .

ويعتقد المحللون ان الهدف من هذا القانون لمنع قادة الجماعة الاسلامية من تحقيق نتائج حاسمة في الانتخابات التشريعية وبالتالي السيطرة على مقاعد البرلمان خاصة وان الجماعة الاسلامية في الاردن تتسم بالاعتدال وهي ترفع على الدوام شعارات الاصلاح السياسي والاجتماعي و الاقتصادي وتدعو الى محاربة البطالة و الفقر والظلم ورفعوا شعارات - الاسلام هو الحل - .
رایکم
آخرالاخبار