۲۲۱۷مشاهدات
وبعد مضي 13 عاما أخذ هذا الموضوع أي علاقة الكويت بتماثيل صدام منحا جديدا. ومازالت هذه القضية هي مثار اهتمام وجدل في الكويت.
رمز الخبر: ۴۷۰۶
تأريخ النشر: 02 July 2011
شبکة تابناک الأخبارية - الجوار: هناك تقارير ومعلومات نشرت بعد الغزو الصدامي للكويت تربط بين تماثيل صدام والكويت.

فصدام و بعد صعود نجمه في العراق إهتم بشكل واسع على بناء تماثيل وجدرانيات كبيرة وفي وضعيات مختلفة و بملابس عدة. وبعد هجومه على الكويت سنة 1990 اهتمت القوات العراقية وبشكل سريع على إعداد جدرانيات من صور صدام في الكويت. إلا أنه بعد خروج قوات صدام تم هدم الجدرانيات التي كانت منصوبة في شوارع الكويت.

.

.

تمثال صدام عند مبنى التلفزيون الكويتي

.

أحد تماثيل صدام بعد خروج قواته من الكويت

وبعد مضي 13 عاما أخذ هذا الموضوع أي علاقة الكويت بتماثيل صدام منحا جديدا. ومازالت هذه القضية هي مثار اهتمام وجدل في الكويت.

فقد نشرت قبل فترة وسائل إعلام محلية خبراً عن رجل أعمال كويتي وهو يحتفظ برأس لأحد تماثيل صدام ويقال بأنه قسم من التمثال التاريخي الذي سقط بميدان الفردوس وسط بغداد إثر دخول القوات الأمريكية هناك. ويقول الكويتي يوسف العمري  أن التمثال تم هدمه عن طريق مجموعة من الضباط الأمريكيين أهدَوه رأس التمثال الذي جلبوه من بغداد؛ حيث أسقط برافعةٍ، في مشهدٍ لا يزال العالم يتذكَّره.إلا أن الصور لا تؤكد هذا الموضوع لأن الرأس الذي يمتلكه الرجل الكويتي مغطى بقبعة عسكرية إلا أن تمثال ساحة الفردوس لا يضع قبعة وهو بزي مدني.

.

رجل الأعمال الكويتي يوسف العمري ورأس تمثال صدام

.

.

.

تمثال صدام الذي سقط اثر دخول القوات الأمريكية إلى بغداد عام 2003


كما أوضح يوسف العمري أنه يحتفظ ببذلة عدي التي ظهر بها على التلفزيون العراقي بعد تعرُّضه لعملية اغتيال، وسيجاره الكوبي أيضًا الذي يبلغ 40 سنتيمترًا ، وعدد آخر من المقتنيات الخاصة بعائلة صدام.

.

سيجارة عدي

هذا وتنتشر بين الحين والأخر في الكويت أخباراً بشأن صور وتماثيل لصدام تباع أو تلصق هنا وهناك مما يثير الشكوك بشأنها.

واعتقلت الشرطة الكويتية في وقت سابق بائع هندي كان يقوم ببيع علب كبريت وأوراق لعب تحمل صور صدام والزرقاوي .

كما أحيل في وقت سابق شاب خليجي‮ ‬إلى أمن الدولة في الكويت ،‮ ‬بعد أن ضبطته دورية وهو‮ ‬يضع صورة صدام على زجاج سيارته .

رایکم
آخرالاخبار