۸۶مشاهدات
ونحث الولايات المتحدة مرة أخرى على التراجع الفوري عن قرارها الخاطئ وتهيئة الظروف اللازمة لإعادة العلاقات الثنائية إلى مسارها الصحيح".
رمز الخبر: ۴۶۴۱۶
تأريخ النشر: 25 July 2020

مواجهة واشنطن وبكين تمتد الى المجال الدبلوماسي. إغلاق القنصلية الامريكية في تشنغدو اعتبرته بكين إجراءا مضادا شرعيا وضروريا، وذلك ردا على طلب اميركي بإغلاق القنصلية الصينية في هيوستن.

الصين اعتبرت ذلك انتهاكاً خطيراً للقانون الدولي، وللمعايير الأساسية للعلاقات الدولية، ولشروط الاتفاقية القنصلية الصينية الأمريكية. وحملت الصين امريكا المسؤولية عن تدهور العلاقات بين البلدين.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية، وانغ وين بين:"إن الوضع الحالي في العلاقات الصينية الأمريكية ليس ما ترغب الصين في رؤيته، والولايات المتحدة مسؤولة عن كل هذا. ونحث الولايات المتحدة مرة أخرى على التراجع الفوري عن قرارها الخاطئ وتهيئة الظروف اللازمة لإعادة العلاقات الثنائية إلى مسارها الصحيح".

فصول المواجهة بين الولايات المتحدة والصين تتسع، فالحرب التجارية مفتوحة بينهما، اذ زادت ادارة ترامب التعريفات الجمركية على الواردات الصينية الى الولايات المتحدة. وردت الصين على هذا القرار بفرض تعريفات جمركية على الواردات الأمريكية. ومنع ترامب الشركات الأمريكية من استخدام معدات وأنظمة الاتصالات الهاتفية الأجنبية التي اعتبرها تمثل تهديدا للأمن الأمريكي، في اشارة لشركة هواوي الصينية.

وقال وانغ وين بين:"إن بعض الموظفين في القنصلية الأمريكية في تشنغدو منخرطون في أنشطة لا تتوافق مع قدراتهم وتدخلوا في الشؤون الداخلية للصين، وأضروا بمصالح الأمن القومي للصين. وقد قدمت الصين مراراً وتكراراً احتجاجات إلى القنصلية السابقة ، وأمريكا على علم بذلك.

وعلی صعيد التنافس الاقليمي، ترى الصين في الوجود العسكري الأمريكي المعزز في بحر الصين الجنوبي تدخلا مزعزعا للاستقرار في المنطقة. وان تدخل الولايات المتحدة في شؤون المنطقة، وإرسال القوات لتعزيز وجودها العسكري في المنطقة، ليس له أي أساس قانوني وان لغة التخاطب والاستقطاب الصادرة من عواصم البلدين تذكر بالاجواء التي سادت إبان الحرب الباردة. ويخشى خبراء من أن تتصاعد المواجهة الى صدام عسكري بين البلدين اذا تفاقمت المنافسة والتوتر بينهما وخرجتا عن السيطرة. ويقود وزير الخارجية مايك بومبيو الهجوم الجديد للرئيس ترامب على الصين، لكسب أصوات في الانتخابات الرئاسية المقررة في تشرين الثاني/نوفمبر. بومبيو دعا حلفاء أمريكا الى تحالف جديد للضغط على الصين.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: