۶۱۰مشاهدات
واكد تخت روانجي اهمية الجانب الانساني لهذه القضية واشار الى مقترح ايران للجنة الدولية للصليب الاحمر لتشكيل لجنة تقضي حقائق في هذا المجال، داعيا الامين العام للامم المتحدة لدعم انشطتها.
رمز الخبر: ۴۶۱۷۰
تأريخ النشر: 07 July 2020

بعث سفیر ومندوب الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة الدائم في منظمة الامم المتحدة مجيد تخت روانجي رسالة الى الامین العام للمنظمة، دعا فیها للمساعدة في تشکیل لجنة تقصي حقائق للکشف عن مصیر الدبلوماسیین الایرانیین الاربعة المختطفین فی لبنان عام 1982 .

واشار تخت روانجي في رسالته الت وجهها الاثنين الى الامين العام للامم المتحدة في الذكرى السنوية الـ 38 لاختطاف هؤلاء الدبلوماسيين، الى انه وفقا للاخبار والمعلومات المتوفرة فقد تم تسليمهم على الفور بعد عملية اختطافهم قرب بيروت لقوات الكيان الصهيوني التي كانت تحتل اجزاء من لبنان وان الادلة اللاحقة تشير الى انهم كانوا في سجون كيان الاحتلال ومازالوا احياء.

ولفت مندوب ايران الى اعلان الامين العام للامم المتحدة في حينه عام 2008 للمساعدة في الكشف عن مصير هؤلاء الدبلوماسيين وترحيب ايران بذلك، منوها الى معاناة هؤلاء الدبلوماسيين واسرهم خلال الاعوام الـ 38 الماضية.

واكد تخت روانجي اهمية الجانب الانساني لهذه القضية واشار الى مقترح ايران للجنة الدولية للصليب الاحمر لتشكيل لجنة تقضي حقائق في هذا المجال، داعيا الامين العام للامم المتحدة لدعم انشطتها.

واشار الى ان اعتقال الدبلوماسيين الايرانيين يناقض القوانين الدولية خاصة حقوق الانسان الدولية، مؤكدا مسؤولية منظمة الامم المتحدة في التعامل مع هذه القضية وطرح مسؤولية الكيان الصهيوني فيها.

ولفت مندوب ايران الى تعاون الحكومة اللبنانية في هذا المجال، منوها الى انها كانت قد طلبت الدعم بصورة رسمية من الامين العام للامم المتحدة للمساعدة في الكشف عن مصير الدبلوماسيين الايرانيين المختطفين في لبنان.

يذكر انه تم اختطاف الدبلوماسيين الايرانيين الاربعة؛ احمد متوسليان ومحسن موسوي وكاظم اخوان وتقي رستكار مقدم، على حاجز البربارة قرب بيروت عام 1982.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: