۸۸۴مشاهدات
وحدها طهران التي انبرت للدفاع عن المسلمين في الهند في ظل صمت العالم عن موجة العنف التي يتعرضون لها من قبل السلطات الهندية ومتطرفون من الطائفة الهندوسية.
رمز الخبر: ۴۴۳۴۳
تأريخ النشر: 06 March 2020

دعا قائد الثورة الإسلامية اية الله السيد علي خامنئي الحكومة الهندية الى أن تقف بوجه الهندوس المتطرفين والأحزاب المؤيدة لهم وأن تتفادى بإيقافها لقتل المسلمين عزلها في العالم الإسلامي مؤكدا أن قلوب مسلمي العالم مثخنة بالجراح بسبب المجازر المرتكبة بحق المسلمين في الهند.

هذا وكانت أنحاء من الهند شهدت اعتداءات شنها هندوس متطرفون على المسلمين أوقعت عشرات القتلى والجرحى في صفوفهم.

وحدها طهران التي انبرت للدفاع عن المسلمين في الهند في ظل صمت العالم عن موجة العنف التي يتعرضون لها من قبل السلطات الهندية ومتطرفون من الطائفة الهندوسية.

قائد الثورة الإسلامية في إيران آية الله السيد علي خامنئي وفي تغريدة نشرها موقعه على تويتر دعا الحكومة الهنديّة أن تقف بوجه الهندوس المتطرّفين والأحزاب المؤيّدة لهم وأن تتفادى بإيقافها لقتل المسلمين عزلها في العالم الإسلامي. وأكد سماحته أنً قلوب مسلمي العالم مثخنة بالجراح بسبب المجازر المرتكبة بحقّ المسلمين في الهند.

رئيس مجلس الشورى الاسلامي "علي لاريجاني" شدد على ان الاحداث والتوترات التي شهدتها الهند مؤخرا، لا تتناغم وروح الثقافة والحضارة العريقة لهذا البلد؛ داعيا حكومة نيودلهي الى تكريس طاقاتها لوضع حدّ لهذه التطورات وحلّ الخلافات بالطرق السلمية.

لاريجاني لفت الى ان الانطباع بشأن قانون المواطنة الجديد في الهند يشير الى وجود بعض القيود على المسلمين هناك؛ الامر الذي اثار بعض الهواجس تجاه وضع هؤلاء المسلمين بصفتهم احد مكونات الثقافة والمجتمع الهندي وساهموا كثيرا في مسيرة تقدم وتنمية هذا البلد.

وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف كان قد استنكر في تغريدة له موجة العنف المنظمة ضد المسلمين في الهند، داعيا مسؤولي الهند الى عدم السماح باستمرار اعمال القتل الطائشة هذه. ظريف قال إنه ينبغي المضي قدما في المسار على اساس الحوار السلمي وسيادة القانون.

وكانت أنحاء من العاصمة الهندية نيودلهي شهدت في الآونة الأخيرة اعتداءات شنها هندوس متطرفون على المسلمين أوقعت عشرات القتلى والجرحى كما قام الهندوس بإحراق العديد من ممتلكات المسلمين ومنازلهم واعتدوا على عدد من المساجد ودور العبادة.

وشكلت الإعتداءات أحدث حلقة في أعمال العنف المرتبطة بقانون مثير للجدل عرضه رئيس الوزراء ناريندرا مودي ويخص الجنسية والذي تسبب بمظاهرات واحتجاجات قادها المسلمون وسقط فيها ضحايا منذ ديسمبر/كانون الأول حيث يعتبر غالبية المسلمين أن قانون الجنسية منحاز ضدهم ويندرج في إطار أجندة مودي الهندوسية القومية.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha:
آخرالاخبار