۶۸۴مشاهدات
وفي إطار التدابير الوقائية للحد من إنتشار الفايروس أعلن المتحدث باسم الخارجية الإيرانية عباس موسوي أن اغلاق الحدود مع بعض الدول هو إجراء وقائي مؤقت داعياً إلى بذل جهود جماعية لمكافحة الفيروس.
رمز الخبر: ۴۴۱۹۴
تأريخ النشر: 26 February 2020

أعلنت السلطات الإيرانية السيطرة الكاملة على الفيروس في العديد من المناطق وبينها مدينة قم جنوب العاصمة، مشيرة إلى أنها أعلنت تعبئة جميع إمكانيات القوات المسلحة بما فيها الجيش وحرس الثورة الإسلامية والتعبئة ووزارة الدفاع وقوى الأمن الداخلي لمواجهة فايروس كورونا والوقاية منه، من جانبه لفت الرئيس روحاني إلى أن الأعداء يحاولون تخويف الشعب الإيراني ومنعه من ممارسة نشاطاته مؤكداً على ضرورة أن يكون العمل والنشاطات في البلاد كما كانت في السابق.

جهود حثيثة تبذلها السلطات الإيرانية من أجل الحد من انتشار فايروس كورونا في مختلف المناطق، أسفرت عن السيطرة الكاملة على انتشار الفيروس في بعض المناطق ومنها مدينة قم المقدسة، بحسب ما أعلن وزير الصحة سعيد نمكي.

وأعلن وزير الصحة أيضا في مؤتمر صحافي مشترك مع مساعد التنسيق في الجيش الإيراني الأدميرال حبيب الله سياري، عن أن عددا من المصابين بالفيروس تماثل للشفاء إثر العناية الخاصة التي تلقوها في المستشفيات، مشيراً إلى أن الإحصائيات تدلل بما لا يدعو للشك أن أعداد الإصابات في تراجع مستمر.

من جانبه أعلن سياري أن الجيش لديه إمكانيات واسعة في المجال الطبي ويمكنه تقديم خدمات هامة في الوقاية من الفيروس كتعقيم الأماكن العامة أو فرض الحجر أو غير ذلك.

هذا وشدد الرئيس حسن روحاني على ضرورة عدم إثارة الخوف والفزع داخل المجتمع مؤكداً أن إيران سوف تتمكن من احتواء الفيروس.

وصرح روحاني مساء اليوم الثلاثاء قائلاً: "شعبنا العظيم سيعبر من فيروس كورونا بالتعاون مع وزارة الصحة، فلا ينبغي إثارة الخوف في نفوس الناس، ولابد من التكافل والتعاون والعمل طبقاً لتوجيهات وزارة الصحة.. وهنا لابد لي من شكر الجهود والمساعي الكبيرة التي بذلها الأطباء والممرضين خلال الأيام والأسابيع الماضية."

بدوره لفت وزير الداخلية الإيراني عبدالرضا رحماني فضلي إلى أن ارئيس الجمهورية كلف كافة الأجهزة التنفيذية والوزارات بأن تقدم الخدمات اللوجستية والدعم اللازم لوزارة الصحة بصورة مستمرة.

وقال رحماني فضلي: "إن وسائل الإعلام المناهضة وأعداء الشعب الإيراني يقومون ببث أكاذيب وأنباء مزيفة حول فيروس كورونا في البلاد، إننا سنتغلب على هذه المشكلة من خلال تعزيز الوحدة والتلاحم والتعاون.

وفي إطار التدابير الوقائية للحد من إنتشار الفايروس أعلن المتحدث باسم الخارجية الإيرانية عباس موسوي أن اغلاق الحدود مع بعض الدول هو إجراء وقائي مؤقت داعياً إلى بذل جهود جماعية لمكافحة الفيروس.

هذا ولازال التنسيق الإيراني مع دول الجوار لاحتواء الفايروس قائماً على قدم وساق، حيث تباحث وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف هاتفيا مع نظيره التركي مولود تشاويش أوغلو بشأن آخر تطورات تفشي فيروس كورونا في المنطقة، وأكد الجانبان ضرورة تعزيز المشاورات المشتركة، والحاجة لالتزام المعايير الصحية والوقائية للحيلولة دون تفشي هذا الفيروس

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: