۲۹۲مشاهدات
واضاف عبد السلام جحاف الى ان هذه الضربة قد جاءت عشية اجتماع وزراء خارجية هذه الدول التي تحضر لهذا المؤتمر وهذا اولا ، وثانيا اثناء تواجد وزير الخارجية الامريكي .
رمز الخبر: ۴۴۱۵۴
تأريخ النشر: 24 February 2020

كشف الاعلامي اليمني عبد السلام جحاف في حوار معه ببرنامج " المشهد اليمني "الذي يبث على قناة العالم عن سر التوقيت الذي جاءت فيه عملية توازن الردع الثالثة اليمنية على شركة ارامكو والمواقع الحساسة في مدينة ينبع بعدد من الصواريخ المجنحة والطائرات المسيرة .

واكد عبد السلام جحاف ان التوقيت جاء عندما كانت السعودية تحضر لاستقبالها في الشهر الـ11 "لقمة دول العشرين" التي سوف تعقد في السعودية ، من نواح اقتصادية متعددة محاولة تنويع مصادر اقتصادها السعودي ، وتعقد امالا وطموحات كبيرة على هذه القمة في الرياض وهي ايضا تحرص تمام الحرص على ان توصل رسالة للعالم على ان السعودية تمتلك بيئة مناسبة واجواء مناسبة للاستثمارات الاقتصادية وغيرها .

واضاف عبد السلام جحاف الى ان هذه الضربة قد جاءت عشية اجتماع وزراء خارجية هذه الدول التي تحضر لهذا المؤتمر وهذا اولا ، وثانيا اثناء تواجد وزير الخارجية الامريكي .

واشار عبد السلام الى ان الرسائل التي حملتها هذه العملية هي رسائل سياسية واضحة جدا، بان هذه الاسلحة وهذه الثقة بامريكا على انها سوف تحميكم وتمنع عنكم بأس اليمنيين حيث كان وزير الخارجية الامريكي شاهدا على هذه الضربة، وابتلع لسانه كما يقال ولم يصرح عنها مسايرة ومجاراة لاستراتيجية يتبعها النظام السعودي مقابل هذه العملية .

وكانت قد أعلنت القوات اليمنية استهداف شركة أرامكو ومواقع حساسة أخرى في منطقة ينبع بعدد من الصواريخ المجنحة والطائرات المسيرة، لتمثل العملية هذه تطورا عسكريا جديدا كونها تعد الأولى على منشآت حيوية سعودية بعد خفض التصعيد الذي أعلنته صنعاء في 20 من شهر سبتمبر الفائت، وتأتي هذه العملية بعد المجزرة المروعة التي ارتكبها النظام السعودي في الجوف وراح ضحيتها العشرات.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha:
آخرالاخبار