۲۸۵مشاهدات
نائب القائد العام للحرس الثوري:
واضاف نائب القائد العام للحرس الثوري، ان الاعوام الصعبة والثقيلة التي مر بها الشعب الايراني حولته الى قوة کبرى وان نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية قادر على الدفاع عن عقائده الدينية والسياسية والثقافية على مختلف الصعد.
رمز الخبر: ۴۴
تأريخ النشر: 23 July 2010
شبکة تابناک الأخبارية: وصف نائب القائد العام للحرس الثوري العميد حسين سلامي الجمهورية الاسلامية الايرانية بالبلد الکبير الذي يستطيع سد کافة حاجاته في الداخل واعتبر صمود البلاد بانه نتيجة لحفاظه على استقلاله وحريته.

وصف نائب القائد العام للحرس الثوري العميد حسين سلامي الجمهورية الاسلامية الايرانية بالبلد الکبير الذي يستطيع سد کافة حاجاته في الداخل واعتبر صمود البلاد بانه نتيجة لحفاظه على استقلاله وحريته.  

واضاف العميد سلامي في تصريحات ادلى بها خلال لقائه الملحقين العسکريين لبلدان العالم بمناسبة يوم الحرس الثوري، ان المعادلات الدولية تغيرت وان تاريخ القوة العظمى الوحيدة في العالم قد انتهى.

واکد ان الشعب الايراني قادر على الصمود اليوم لانه اکتسب تجارب خلال الاعوام الثلاثين الماضية حيث اجتاز ازمات صعبة طيلة هذه الاعوام واختبر اشد الظروف والعقوبات.

 
ووصف ايران بانها البلد الذي يمتد ماضيه بموازاة التاريخ وادى حصة کبيرة في بناء التقدم الذي احرزته البشرية.

 
واشار الى ان تاريخ المائة عام الاخيرة لايران شهد حوادث اليمة ومحزنة صنعها الاستعمار حيث هيمن البريطانيون والاميرکيون والملوک العملاء لهم على مقدرات البلاد، وقال، حينما اکتشف النفط في ايران اصبحت ايران تحت نفوذ الاستعمارين البريطاني والاميرکي، وهو الامر الناجم من الاهمية الجيوستراتيجية والجيوسياسية للبلاد.

واوضح، ان الهدف الذي تبنته الثورة الاسلامية هو تحقيق الاستقلال لايران وفق القيم الاسلامية وانقاذ الشعب من هيمنة الاستعمار الاميرکي والاستبداد الملکي .

واردف، ان الامام الخميني "رض" قدم للشعب الايراني هدية الحرية والاستقلال والنظام الاسلامي القائم على المشارکة الشعبية وذلک من خلال ثورته الکبرى وبنصرة الشعب ودعمه لهذه الثورة.

ولفت الى المؤامرات التي حاکها الاعداء منذ الايام الاولى لانتصار الثورة الاسلامية وقال، ان الاميرکيين والبريطانيين کانوا يريدون تکرار تجربة الانقلاب العسکري الذي حدث في 19 اب (عام 1953 الذي اطاح بحکومة مصدق) والعودة الى ايران مرة اخرى حيث فرض ذلک الانقلاب الملک الذي کان رمزا للاستبداد وقاموا بنهب ثروات الشعب ومصادره الوطنية.

واکد اهمية المقاومة الباسلة التي يقوم بها الشعب الايراني في مواجهة المؤامرات الغربية وقال، انه رغم کافة الضغوط والحصار والعقوبات لکن ايران تسير نحو تحقيق المزيد من التقدم .

واضاف نائب القائد العام للحرس الثوري، ان الاعوام الصعبة والثقيلة التي مر بها الشعب الايراني حولته الى قوة کبرى وان نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية قادر على الدفاع عن عقائده الدينية والسياسية والثقافية على مختلف الصعد .

وقال العميد سلامي، ان القوى التي تحتل اراضي البلدان الاخرى وتسمح للکيانات المصطنعة مثل الکيان الصهيوني بممارسة قتل النساء والاطفال لا يمکنها ان تدعي الدفاع عن الحرية من اجل البشرية.

واوضح، ان مرحلة التحول الکبير في استراتيجية الاميرکيين قد حلت، وعليهم من اجل انقاذ انفسهم ان يقبلوا بعالم متساو.
المصدر: وکالة الأنباء الإیرانية
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار