۱۱۷۳مشاهدات
قال الناطق باسم القوات الأمريكية في أفغانستان، الكولونيل سوني ليغيت، في بيان، إنّ “قوة أمريكية وأفغانية مشتركة تعمل في ولاية ننغرهار تعرّضت لنيران مباشرة في 8 شباط/ فبراير”.
رمز الخبر: ۴۳۹۴۹
تأريخ النشر: 09 February 2020

أعلن مسؤول عسكري أمريكي أن جنودا أمريكيين وأفغانا تعرّضوا ليل السبت “لنيران مباشرة” في شرق أفغانستان، في إطلاق نار أوقع على ما يبدو عددا من الإصابات، وأكّد مسؤولون محلّيون أنّ منفّذه جندي أفغاني أطلق النار على زملائه الأمريكيين.

وفي حين كان الوضع ليل السبت لا يزال ضبابيا في ثكنة القيادة العامة في شرزاد، قالت مصادر أمنية أفغانية لوكالة فرانس برس إنّ جنديا أفغانيا واحدا على الأقلّ أطلق النار على زملائه الأمريكيين داخل الثكنة، ما تسبّب بسقوط عدد من الإصابات على الأرجح.

من جهته، قال الناطق باسم القوات الأمريكية في أفغانستان، الكولونيل سوني ليغيت، في بيان، إنّ “قوة أمريكية وأفغانية مشتركة تعمل في ولاية ننغرهار تعرّضت لنيران مباشرة في 8 شباط/ فبراير”.

وأضاف: “نحن نقيّم الوضع، وسندلي بمعلومات إضافية حين تتوافر”.

غير أنّ مصدرا أمنيا أفغانيا قال لفرانس برس إنّ “جنديا أفغانيا أطلق النار” على عسكريين أمريكيين داخل الثكنة، ما أدّى لاشتباك بين الطرفين، مؤكّدا أنّ “إطلاق النار والاشتباكات استمرّت طويلا”.

وأكّدت مصادر أمنية أفغانية عدّة أنّ الاشتباكات دارت بين قوات أمريكية وأخرى أفغانية.

وبحسب مسؤول في الحكومة الأفغانية، فإنّ “مروحيات عديدة هبطت وأقلعت من مقرّ القيادة العامة؛ لإخلاء المصابين”.

ولم تنشر حتى الساعة أي حصيلة رسمية لعدد الجرحى أو القتلى الذين يرجّح أنّهم سقطوا في الاشتباكات.

وقال المسؤول الحكومي لفرانس برس، طالبا عدم نشر اسمه: “لا نعرف حتى الآن ما إذا كان اشتباكا أو هجوما من الداخل”، وهو المصطلح الذي يستخدم في العادة لوصف الهجمات التي ينفّذها جنود أفغان ضدّ زملائهم الأجانب.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: