۷۷۹مشاهدات
وقال ناشطون إن تفسير الكلباني وتصريحات حملت إساءة إلى النبي محمد (ص)، لا سيما أنه لا يمكن تشبيه غناء جاريتين بغناء المطربات في هذا الوقت.
رمز الخبر: ۴۳۰۴۷
تأريخ النشر: 20 November 2019

عاد الداعية الوهابي السعودي، عادل الكلباني، إلى إثارة الجدل مجددا، بزعمه أن النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم، استقبل "مطربات" في بيته.

الكلباني وفي لقاء عبر تلفزيون "إس بي سي" الرسمي، قال إن لا أحد يمكنه إنكار وجود الغناء في عهد الرسول، وأن باب "سنة العيدين لأهل الإسلام" في صحيح البخاري، يثبت ذلك.

وأوضح أن قول الرسول (ص) لعائشة عند رؤيتهما جارية تغني أن هذه "قينة بني فلان"، وبحسب الكلباني فإن القينة في زماننا هذا هي "المطربة، الفنانة".

ويقول الكلباني أن النبي حضر عرسا كانت فيه مطربة تغني، ولم ينكر عليها غنائها، بل دعاها إلى عدم الغلو في مدحه.

ويزعم الكلباني الذي يحلل الغناء منذ سنوات طويلة، أن زمن النبي (ص) كان يعج بـ"الغناء" والأدوات الغنائية مثل "المزهر" المعروفة بـ"العود" الآن.

وقلل الكلباني من مخاطر الحفلات الغنائية، والاتهامات الموجهة إليها بإثارة الغرائز، والتحريض على الفواحش، مهاجما الحكايات التي كانت تروى من قبل مشايخ تيار "الصحوة".

وتحدث الكلباني عن إقرار تدريس الموسيقى في المدارس، قائلا إنه لا يمانع ذلك، وإنما ينبغي ألا يكون الأمر إجبارا لجميع الطلبة.

وأثارت تصريحات الكلباني سخطا واسعا ضده من قبل مغردين، رأوا أنه حمل تفسير الأحاديث بأسوأ صورة ممكن.

وقال ناشطون إن تفسير الكلباني وتصريحات حملت إساءة إلى النبي محمد (ص)، لا سيما أنه لا يمكن تشبيه غناء جاريتين بغناء المطربات في هذا الوقت.

وتأتي تصريحات الكلباني في وقت تقوم به هيئة الترفيه السعودية، باستقطاب غالبية المطربات العرب، إلى فعاليات "موسم الرياض".

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: