۵۱۸مشاهدات
وصرح ان الشعب الايراني لم يكن داعية للحرب ولن يكون، الا ان المستكبرين يحاولون إثارة الحرب بين المسلمين في جنوب غرب آسيا.
رمز الخبر: ۴۲۶۸۶
تأريخ النشر: 08 October 2019

أكد رئيس منظمة تعبئة المستضعفين في الجمهورية الاسلامية الايرانية، يوم الاثنين، ان ايران لم تكن داعية حرب ولن تكون، الا ان المستكبرين يحاولون اثارة الحروب بين المسلمين في جنوب غرب آسيا.

وخلال مراسم تأبينية للذكرى السنوية لاستشهاد العميد همداني، قال العميد غلام رضا سليماني: ان انتصار الثورة الاسلامية في ايران اربكت هندسة المعادلات العالمية، في حين ان اميركا والاتحاد السوفيتي كانا قد اوجدا هندسة جديدة للقوى والمعادلات بعد الحرب العالمية الثانية.

وأوضح ان الثورة الاسلامية أوجدت مفهوما جديدا للقوة في العالم، لا يمكن مواجهته بالتقنيات النووية والصاروخية، مبينا ان الاعداء وبعد انتصار الثورة بدأوا بممارسة الضغوط الخارجية والداخلية، وعندما لم يحققوا شيئا منها، اثاروا الحرب المفروضة.. وعندما كان العالم الاستكباري يتصور انه سيقضي على الثورة قريبا، أدرك يوا بعد آخر أنه ارتكب خطأ كبيرا.

ولفت الى اننا وطيلة 40 عاما الماضية شهدنا الهزائم المتتالية للاستكبار في مواجهة الشعب الايراني، وكذلك سنشهد في الـ40 عاما القادمة ان هذا العدو الغاشم لن يتمكن ان تحقيق اي نجاح في مواجهة الثورة الاسلامية.

وصرح ان الشعب الايراني لم يكن داعية للحرب ولن يكون، الا ان المستكبرين يحاولون إثارة الحرب بين المسلمين في جنوب غرب آسيا.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: