۱۳۵۳مشاهدات
ونوه إلى أنّ الاتحاد لديه 7 مجلات علمية ودولية تم نشر بعضها في مجلة جيكس العالمية كما يعتبر الأول في إيران والذي يدر بعائداتها التي تجنيها عبر نشر المقالات على البلاد.
رمز الخبر: ۴۲۲۹۳
تأريخ النشر: 04 September 2019

أعلن رئيس اتحاد المختصين الكيمياويين في إيران مجتبى شمسي بور عن أنّ إيران تتبوأ حالياً المرتبة الـ16 عالمياً في مجال إنتاج العلوم بحصة تبلغ 1.85 بالمئة.

وأكد شمسي بور، في مراسم إنطلاق الندوة الوطنية للكيمياء والبيئة في مدينة أراك/ وسط ايران/، ضرورة الارتقاء بالمستوى العلمي في البلاد.

كما شدد على ضرورة استخدام طاقات الشبان في كافة المجالات العلمية مشيراً إلى أن التغاضي عن هذا الأمر ينمي رغبتهم بالهجرة.

وعقد مقارنة بين تركيا التي كانت تفوق إيران في السنوات القليلة الماضية في حين أنّ الأخيرة تتقدم عليها حالياً وتتبوأ المرتبة الـ16 عالمياً.

ونوه إلى أن عدد العلماء الإيرانيين يبلغ 300 عالماً حالياً على الصعيد العالمي وهو عدد كبير مشيراً إلى أنه إذا تم توظيف طاقات الشبان بشكل مناسب ولا سيما في مجال الكيمياء تستطيع ايران الاستغناء عن الاعتماد على تصدير الخام والطاقات غير المتجددة على مدى شهر واحد.

رئیس انجمن شیمی ایران ادامه داد: باید به سمتی حرکت کنیم که مدیران مملکتی را برای استفاده از ظرفیت جوانان تشویق کنیم، هم‌اکنون بیش از ۱۰۹ هزار فارغ‌التحصیل بیکار در کشور وجود دارد، استعدادهای موجود در کشور فوق‌العاده است اما مشکل این‌که چرا از آنها استفاده نمی‌شود جای دیگری است، در مدت ۱۶ سالی که از عضویت بنده در انجمن می‌گذرد یک بار مشاهده نکردم که یکی از مسئولان برای برطرف کردن مشکلات مربوط به حوزه شیمی به انجمن‌ مراجعه و بخواهد از ظرفیت انجمن حتی در قالب مشاوره استفاده کند.

ولفت إلى أن ايران لديها قدرات شبابية ذات اختصاصات رفيعة وهو ما تفتقر إليه بعض البلدان.

وفي سياق آخر أشار إلى أن الاتحاد المذكور يعد الأكبر في ايران على صعيد عدد المختصين ويمتلك أفضل المواصفات حيث يضم آلاف الأعضاء و350 كيمياوياً متفوقاً فضلاً عن 15 لجنة تخصصية.

ونوه إلى أنّ الاتحاد لديه 7 مجلات علمية ودولية تم نشر بعضها في مجلة جيكس العالمية كما يعتبر الأول في إيران والذي يدر بعائداتها التي تجنيها عبر نشر المقالات على البلاد.

وفي وسياق متصل لفت الأمين العلمي للاتحاد جواد ذوالقرنين إلى تلقي الأمانة العامة لـ221 مقالة سيتم تقديمها خلال الندوة.

ويشار إلى أنً الندوة المذكورة ستستمر على مدى يومين حيث يشارك فيها أساتذة ايرانيون بارزون يلقون محاضرات حول محاور عدة منها تحديد الملوثات وقياس مدى أضرارها على البيئة والهواء والماء والتربة والنفايات الكيمياوية وتحديد المعايير البيئية والكيمياء الخضراء وذرات الرمل المعلقة في الهواء والوقود النظيف والأمطار الحمضية وغيرها.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار