۴۷۳مشاهدات
واكد ظريف بان اميركا غير قادرة على منع صادرات النفط الايراني وان ارادت ان تفعل ذلك فعليها الدخول في مجالات ما وفي حينها ستكون الظروف مختلفة تماما واضاف، ان هذا ليس تهديدا من جانب ايران بل الاعلان عن حقيقة قائمة.
رمز الخبر: ۴۰۱۶۹
تأريخ النشر: 30 December 2018

شبکة تابناک الاخبارية: اكد وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف بان ايران لم تكن في اي من الاوقات ولن تكون بانتظار اوروبا التي عليها ان تفي بالتزاماتها في اطار الاتفاق النووي.

وفي تصريح ادلى به لقناة "فونيكس" الصينية قال ظريف، ليس صحيحا اننا قبل ثلاثة اعوام لم نكن نتوقع حدوث اوضاع اليوم (بشان الاتفاق النووي) لكنني ارى بانه كان من الصعوبة الوصول الى اتفاق افضل مما هو الان.

واضاف، لو اردنا ان نعيد كتابة الاتفاق النووي من جديد فانني استبعد الوصول الى اتفاق ولو تمكنا من الوصول الى اتفاق فانه سيكون شبيها لما هو موجود الان.

*عزلة اميركا

واعتبر ممارسات اميركا مثل اعتقال مديرة الشؤون المالية بشركة هواوي دليلا على عزلة اميركا واضاف، انني اعتقد بانه على سائر الدول كدولة كبيرة مثل الصين التصدي بصورة مناسبة لمثل هذه الممارسات الاميركية ليس من اجل ايران بل من اجل مستقبل علاقاتهم هم انفسهم والعلاقات الدولية.

*لا تفاوض مع اميركا في الظروف الطارئة

واعرب عن اعتقاده بان علاقات التحدي الراهنة بين ايران واميركا ستستمر على هذا المنوال، واستبعد ان تبادر اميركا رغم كل قراراتها الحمقاء الى اتخاذ قرار لتصعيد التوتر مع ايران "وبطبيعة الحال فاننا جاهزون في كل الظروف وقد اثبت الشعب الايراني بانه يدافع عن بلاده جيدا لكننا بالتاكيد لا نسعى وراء المواجهة".

وصرح ظريف بان ايران لا تتفاوض مع اميركا في الظروف الطارئة ولم تخرج ايران من الاتفاق بل ان اميركا هي التي خرجت وعليها هي نفسها العودة اليه.

*ليس بامكان اميركا منع صادرات النفط الايرانية

واكد ظريف بان اميركا غير قادرة على منع صادرات النفط الايراني وان ارادت ان تفعل ذلك فعليها الدخول في مجالات ما وفي حينها ستكون الظروف مختلفة تماما واضاف، ان هذا ليس تهديدا من جانب ايران بل الاعلان عن حقيقة قائمة.

واكد قائلا، انه لو ارادت اميركا منع صادرات النفط الايرانية فانها ستكون مضطرة لاتخاذ سياسات تخلق الفوضى في العالم.

*لم ولن ننتظر اوروبا

وحول القناة المالية الاوروبية الخاصة قال ظريف، ان سياستنا ليست مبنية على الرد على اوروبا وان اوروبا ليست الطرف التجاري الاهم بالنسبة لنا بل ان الطرف الاهم هي الصين ودول الجوار وروسيا ولكن بطبيعة الحال لا نسعى من اجل ان لا تكون لنا علاقات مع اوروبا.

وصرح بانه على اوروبا القيام بمسؤوليتها تجاه الاتفاق النووي وان لم تستطع فذلك دليل على انها لا يمكنها ان تكون طرفا جديرا بالثقة للعالم واضاف، بطبيعة الحال فان الاوروبيين قالوا لنا بانهم ورغم المعارضة الاميركية منهمكون بالعمل لكننا لم ننتظر اوروبا في اي وقت من الاوقات ولن ننتظرهم مستقبلا ايضا.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha:
آخرالاخبار