۲۵۷مشاهدات
ونوه الى ان هذه الطائرات تم استخدامها في عمليات اخماد النيران المشتعلة في هور العظيم (العراق) ايضا وكذلك في الحرائق الناشبة داخل ايران كما استخدمت المروحيات ايضا.
رمز الخبر: ۳۸۹۸۵
تأريخ النشر: 26 August 2018

شبکة تابناک الاخبارية: تحدث قائد العمليات الجوية في القوة الجوفضائية في الحرس الثوري عن اسرار في اطار التعاون بين الحرس الثوري وسلاح الجو العراقي في مكافحة داعش.

وقال العميد طيار شمس الدين فرزادي بور، ان فرض الحصار على بغداد ووصول الارهابيين الى العتبات المقدسة في العراق والذي يعد الخط الاحمر للجمهورية الاسلامية الايرانية ادى الى ان تسلم ايران عددا من طائرات سوخو 25 الى العراق.

واشار الى المستجدات في المنطقة والمشاكل الامنية الناجمة عن ممارسات المجموعات الارهابية وداعش، موضحا ان سرعة استيلاء داعش على المدن العراقية ادى الى دعوة حكومة هذا البلد ايران للمساعدة في مكافحة الارهابيين.

ولفت الى ان هذه الطائرات تم تسليمها للعراق عام 2014 فيما امتنعت اميركا عن تسليمه الاسلحة التي كان قد دفع ثمنها مسبقا.

واضاف، ان العراق لم يكن لديه طيارون جاهزون لذلك تم اعدادهم وتدريبهم من قبل الحرس الثوري خلال دورة سريعة على مدى 10 ايام لقيادة مقاتلات "سوخو 25" فيما لم يكن الحرس الثوري لديه نية القيام بطلعات جوية في العراق.

وتابع: ان سلاح الجو العراقي قام بعمليات بعد تدريب طياريه حيث بدأها قرب العاصمة بغداد حيث كانت العمليات تشكل دعما للقوات البرية والحشد الشعبي.

ولفت الى ان طائرات "سوخو 22" كانت بحاجة الى اصلاحات اساسية حيث تم اعداد 10 طائرات منها بسرعة في قاعدة شيراز الجوية.

واوضح، ان هذه الطائرات تم تركيب اسلحة جديدة ومتطورة عليها حيث طرأت تغييرات اساسية عليها ويمكن القول انها تحولت من الجيل الثالث الى الرابع على صعد الملاحة والتسليح والرادارات ذات الدقة الفائقة وغيرها وهو ما يحقق الاهداف المتوخاة من استخداماتها.

واشار الى ان الحرس الثوري يقدم الدعم لجبهة المقاومة حيث يفتح دورات تدريبية لطياريها ويقدم لهم المعلومات الاستشارية.

ونوه الى ان حضور الحرس الثوري في جبهة المقاومة ليس للقتال وانما في مجال الاسناد والاغاثة ونقل السلع الى المناطق المحاصرة لاسيما لاهالي بلدتي الفوعة وكفريا في شمال سوريا حيث تم استخدام طائرات ايلوشين من على ارتفاعات شاهقة وهو مالم تكن للحرس الثوري تجارب سابقة في هذا المجال لكنه نجح ببراعة وبات يمتلك اساليب خاصة بتنفيذها.

ونوه الى ان هذه الطائرات تم استخدامها في عمليات اخماد النيران المشتعلة في هور العظيم (العراق) ايضا وكذلك في الحرائق الناشبة داخل ايران كما استخدمت المروحيات ايضا.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: