۱۴۵۸مشاهدات
رمز الخبر: ۳۷۶۵۵
تأريخ النشر: 12 February 2018

شبکة تابناک الاخبارية: أيام تفصلنا على الذكرى الثامنة لإنطلاقة ثورة 14 فبراير في البحرين وهي الثورة التي رسمت معالم البحرين الجديد بما تحمله من قيم ومبادئ حضارية إنفردت بها هذه الجزيرة الصغيرة – الكبيرة بأبنائها - عن غيرها من دول مجلس التعاون.

الثورة التي شكلت منعطفاً في تاريخ البحرين ورسمت مساراً جديداً وخطت طريقاً مجيداً للبلاد بعد الرابع عشر من فبراير لازالت شعلتها متوقدة ومستمرة طيلة هذه الفترة حيث تتجدد الأحداث في الشارع البحريني بشكل يكاد يكون شبه يومي خاصة فيما يتعلق بالتحدي الجماهيري للنظام القمعي ولقبضته الحديدية.

المظاهرات والإحتجاجات والمواجهات بين الشعب البحريني والنظام مستمرة لكن يبقى إحياء ذكرى هذه الثورة في عامها الثامن له مضامين ودلائل خاصة وله أهمية وأبعاد كبيرة تشير إلى إصرار الثوار والشعب البحريني على إستمرار هذه الثورة رغم كل ما يتعرضون له من عمليات قمع وقتل وتعذيب وسجن ومحاصرة واستهداف للرموز والناشطين والحقوقيين ولقيادات هذه الثورة.

فالنظام يعتقد إن استهداف الرموز وقيادات والناشطين في الثورة البحرينية يمكن أن يحد من فاعلية هذه الثورة ونشاطها أو يلحق – على الأقل – الهزيمة النفسية بجماهيرها، لكن الذي يحدث هو عكس ذلك تماماً فالشعب البحريني يواصل ثورته بإصرار كبير وبذات الزخم وبنفس مستوى التحدي للنظام ويحيي سنتها الثامنة بكل عز وفخر.

إن إحياء الذكرى الثامنة لثورة الرابع عشر من فبراير يمثل رسالة موجهة للنظام مفادها بأن سياسة القمع والتعسف والظلم التي يمارسها بحق الشعب البحريني ورموز الثورة والناشطين والحقوقيين وكذلك الممارسات اللا أخلاقية بحق أحرار وحرائر البحرين؛ لا يمكن أن تدفع الشعب البحريني إلى الإستسلام ورفع الراية البيضاء والتنازل عن ثورته المجيدة بل إنه يتحدى هذه القبضة الحديدية ويواصل ثورته حتى تحقيق الأهداف التي ثار من أجلها.

رسالة أخرى يريد الشعب البحريني توجيهها من خلال إحياء ذكرى ثورة الرابع عشر من فبراير إلى جميع المعنيين بالوضع في البحرين على المستوى الإقليمي والدولي وخاصة داعمي النظام الخليفي في الغرب الذين أعمتهم مصالحهم الإقتصادية والإستعمارية وتحدثوا عن وجود التعددية والديمقراطية في البحرين متغافلين عن كل ممارسات النظام وإنتهاكاته بحق الثوار في البحرين وعن كل التقارير التي صدرت عن المنظمات الدولية والحقوقية في العالم والتي تحدثت عن عمق الإنتهاكات التي يمارسها النظام الخليفي بحق أبناء البحرين الشرفاء.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار