۶۶۰مشاهدات
الرئيس روحاني:
ان دول المنطقة بحاجة الي مزيد من اجراء المشاوراتوتبادل الافكار لحل واحتواء التحديات الاقليمية، مبديا استعداد ايران للتعاون في هذا الاطار.
رمز الخبر: ۳۵۲۲۰
تأريخ النشر: 28 May 2017
شبکة تابناک الاخبارية: اكد رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية حسن روحاني مع امير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد أل ثاني، مساء اليوم السبت ان مواصلة التعاون بين دول الجوار في منطقة الخليج الفارسي يعد من المبادئ التي تقوم عليها سياسة ايران الخارجية.

واكد رئيس الجمهورية ان شهر رمضان المبارك الفضيل يشكل افضل فرصة للتأخي بين المسلمين، داعيا الي تعزيز علاقات التعاون بين دول المنطقة لارسا الامن والاستقرار في المنطقة.

ولفت روحاني الى الاهمية الكبرى التي توليها الجمهورية الاسلامية الايرانية لتنمية العلاقات مع دول الجوار وخاصة دولة قطر، وقال: استمرار التعاون مع دول الجوار في منطقة الخليج الفارسي يأتي ضمن المبادئ التي تقوم عليها سياسة ايران الخارجية، مؤكدا ثقته بإمكانية تذليل العقبات الراهنة وتعزيز العلاقات الاخوية من خلال الارادة القوية لدى البلدين.

وشدد روحاني على ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تسعى الى تكريس مناخ يسوده الاعتدال والوسطية والمنطق في العلاقات بين الدول، وتؤكد علي وضع الحلول السياسية في سلم الاولويات.

وتابع رئيس الجمهورية قائلا: ان دول المنطقة بحاجة الي مزيد من اجراء المشاوراتوتبادل الافكار لحل واحتواء التحديات الاقليمية، مبديا استعداد ايران للتعاون في هذا الاطار.

واكد الرئيس روحاني على ان الطائفية تشكل  مصيبة كبرى تمس الأمن الاقليمي، مضيفا: نحن نريد للعالم الاسلامي الذي عانى من الانشقاقات ان يخطو نحو السلام والمؤاخاة، واستنادا الى ذلك فإننا مستعدون للتفاوض وصولا الى الاهداف الحقيقية.

وفي جانب آخر من حديثه، تطرق الرئيس الايراني الي ظاهرة الارهاب التي تعصف بالمنطقة قائلا: ان المنطقة تعاني من معضلة كبرى تتمثل في الارهاب والذي بامكانه ان يهدد أمن الجميع مما يتطلب التعاون المشترك بهدف التصدي له.

من جانبه قدم امير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، التهاني بمناسبة اعادة انتخاب روحاني لولاية رئاسية ثانية  وحلول شهر رمضان المبارك، مؤكدا ان قطر والجمهورية الاسلامية الايرانية تجمعهما علاقات عريقة وتاريخية متينة.

ودعا الشيخ تميم آل ثاني الى مزيد من تعزيز العلاقات بين طهران والدوحة، مؤكدا ان بلاده لا ترى اي عقبة في مسار تعزيز العلاقات الثنائية، مضيفا: ان الحوار والمفاوضات تشكل بالتأكيد السبيل الوحيد لحل المشاكل، وان عملية الوساطة التي تبنتها دولة الكويت بالنيابة عن دول الشاطئ الجنوبي لمنطقة الخليج الفارسي يجب ان تتواصل.

وفي الختام اكد امير دولة قطر انه سيوعز الى الجهات المعنية في بلاده ببذل الجهود لتطوير العلاقات بين طهران والدوحة.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: