۴۰۳مشاهدات
"الإرهاب، الذي يجب أن يُواجه هو الاحتلال الإسرائيلي، والذي يمارس أبشع الجرائم ضد شعبنا، وأمريكا حاضن وداعم أساسي له، وبالتالي هما وجهان لعملة واحدة".
رمز الخبر: ۳۵۱۸۶
تأريخ النشر: 24 May 2017
شبکة تابناک الاخبارية: اعتبرت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، اليوم الثلاثاء، أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب "يتحدث بلسان إسرائيل"، واصفة خطابه، الذي هاجم فيه "المقاومة" بأنه "تحريضي".

وقال المتحدث باسم الحركة، عبد اللطيف القانوع، في بيان مساء الثلاثاء  إن "ترامب يتحدث بلسان الاحتلال وخطابه تحريضي (...)، ولم نتوقع أن يحمل موقفاً إيجابياً تجاه شعبنا بعد أن وصف ،مقاومته المشروعة وحركة حماس بالإرهاب".

وفي كلمة ألقاها في المتحف اليهودي بالقدس، تعهد الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بأن يظل داعمًا للكيان الاسرائيلي، في وجه "التحديات، التي تواجهها".

وقال: "بالنيابة عن الولايات المتحدة، نتعهد أن نقف إلى جانبكم، حتى نستطع هزيمة الإرهاب وتحقيق الأمن والسلامة لكل أبنائنا"، مضيفا: "الإسرائيليون اختبروا الكره والعنف، وأُعدموا وقُتلوا من قبل الإرهابيين".

وارتأى المتحدث باسم "حماس" أن "الشراكة لا تكون مع الداعم الرئيس للاحتلال الإسرائيلي مالياً وعسكرياً وسياسياً".

وتابع: "الإرهاب، الذي يجب أن يُواجه هو الاحتلال الإسرائيلي، والذي يمارس أبشع الجرائم ضد شعبنا، وأمريكا حاضن وداعم أساسي له، وبالتالي هما وجهان لعملة واحدة".

ورفض القانوع، الرهان على الإدارة الامريكية، معتبرًا أن كافة الإدارات الأمريكية المتعاقبة لم "تنصف الشعب الفلسطيني، وانحازت لإسرائيل، وتجاهلت جرائمها اليومية".

المصدرر: الاناضول
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha:
آخرالاخبار