۱۲۷۲مشاهدات
ودعا السيد رئيس زادة إلي وضع 'استراتيجية ثقافية لتعاون طويل الأمد بين الفن الإبداعي في لبنان ونظيره في ايران، انطلاقاً من الرابطة الحضارية الجامعة بين ايران والعالم العربي وفي القلب منه لبنان'.
رمز الخبر: ۳۴۱۸
تأريخ النشر: 26 February 2011
شبکة تابناک الأخبارية: نظمت المستشارية الثقافية للجمهورية الإسلامية الإيرانية في لبنان، بالتعاون مع 'مؤسسة الصفدي' مساء أمس الخميس، معرضاً للفن الإيراني في 'مركز الصفدي الثقافي' بمدينة طرابلس كبري مدن الشمال.
   
وتضمن المعرض عدداً كبيراً من اللوحات الفنية بخطوط فارسية مختلفة لفنانين إيرانيين كبار، وصور من المدن الإيرانية، إضافة إلي صور القيادات وفي مقدمتها الإمام الخميني قدس سره، والإمام الخامنئي حفظه الله تعالي، والرئيس محمود أحمدي نجاد.

ولقي المعرض الايراني إقبالا كثيفاً من الجمهور الطرابلسي الذي تعرف علي تفاصيل الفن الفارسي، عبر أكثر من 120 لوحة فنية تضمنت خطوطا مختلفة، إضافة إلي فن التذهيب والمنمنمات وفن الكاليغرافي، وخمسين صورة عن معالم الحياة اليومية في المجتمع الايراني.

وافتتح المعرض باحتفال حاشد تحدث فيه نائب رئيس 'مؤسسة الصفدي' أحمد الصفدي الذي أكد علي أن وزير الاقتصاد في حكومة تصريف الأعمال اللبنانية محمد الصفدي أراد لمركزه الثقافي 'أن يكون ملتقيً للحوار وللتبادل الثقافي، في مدينةٍ تعاقبت علي أرضها أعرق الحضارات'، معتبرا 'أن التبادل الثقافي بين شعوب العالم القديم وتحديداً بين العرب والإيرانيين أثمر علي مدي العصور إبداعاتٍ فكرية وعلمية وفنية في الطب والفلسفة والشعر'.

وألقي المستشار الثقافي الايراني السيد محمد حسين رئيس زاده كلمة لفت فيها إلي المعاني التي تميز المعرض الذي 'يقام في ظل إسبوع الوحدة الاسلامية، حيث تطلع العالم الاسلامي إلي التواصل والتوادِّ ووحدة الكلمة بين كل المسلمين ليواجهوا التحديات الكبري في التقدم والرقي في جميع المجالات الحضارية والانسانية'.

ودعا السيد رئيس زادة إلي وضع 'استراتيجية ثقافية لتعاون طويل الأمد بين الفن الإبداعي في لبنان ونظيره في ايران، انطلاقاً من الرابطة الحضارية الجامعة بين ايران والعالم العربي وفي القلب منه لبنان'.

وفي ختام حفل الافتتاح جال الحضور في أرجاء المعرض، مستمعين إلي شروحات قدمها الفنانون الايرانيون سيد جليل محيط، ورضا بدر سيماي المشهور، ومحمد طريقتي ومحمد سعيد نقاشيان.
رایکم