۱۹۷مشاهدات
وكثفت الحكومة، الجهود لمقاضاة نواب موالين للأكراد بسبب الاشتباه بعلاقتهم بالمسلحين، وسط تزايد التوترات في مناطق جنوب شرق البلاد التي تسكنها غالبية من الأكراد.
رمز الخبر: ۳۲۰۶۷
تأريخ النشر: 03 May 2016
شبکة تابناک الاخبارية: تبادل نواب الحزب الحاكم ونواب المعارضة الأتراك اللكمات وتراشقوا بقوارير المياه، عندما اندلع شجار عنيف في البرلمان، يوم الإثنين، بسبب النقاش حول تعديل الدستور، بحسب ما أظهرت صور عرضها التلفزيون التركي.

وعرض التلفزيون صوراً لنواب من "حزب العدالة والتنمية" الحاكم و"حزب الشعوب الديموقراطي" الموالي للأكراد، وهم يتعاركون في قاعة اللجنة الصغيرة بعد نقاش محتدم.

وشوهد عدد من النواب، وهم يقفزون فوق الطاولات وينقضون على مجموعة من نواب المعارضة على الجانب الآخر.

وتطايرت قوارير المياه وغيرها من الأشياء في أنحاء الغرفة، في شجار هو الأسوأ الذي يشهده البرلمان التركي ويعكس التوترات السياسية العميقة التي تعاني منها البلاد.

ودفع الشجار برئيس اللجنة إلى تأجيل الجلسة حتى وقت لاحق من اليوم. وذكرت التقارير أنّ رئيس كتلة "الشعوب الديموقراطي" في البرلمان إدريس بالوكين، أصيب بخلع في الكتف أثناء العراك.

وكان من المقرر أن تناقش اللجنة الدستورية الخطة التي يدعمها "العدالة والتنمية" بنزع الحصانة البرلمانية عن بعض النواب.

وكثفت الحكومة، الجهود لمقاضاة نواب موالين للأكراد بسبب الاشتباه بعلاقتهم بالمسلحين، وسط تزايد التوترات في مناطق جنوب شرق البلاد التي تسكنها غالبية من الأكراد.

وكانت اللجنة الدستورية البرلمانية تعقد اجتماعاً لمناقشة الاقتراح الذي تدعمه الحكومة، بنزع الحصانة عن عدد من النواب، بعد أن انتهت جلسة مماثلة الأسبوع الماضي بشجار.

النهاية
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار