۲۲۰مشاهدات
خدمات عظيمة وحساسة تقدمها الأنظمة العربية الى اسرائيل، وبشكل خاص النظام الوهابي السعودي، على صعيد ملفات وأزمات المنطقة، وخطط ضرب الساحات العربية، وتدمير دولها، ورعاية العصابات الارهابية، وكذلك، المساعي التي لم تتوقف بين تل أبيب وانظمة عربية حول القضية الفلسطينية وصياغة حل للصراع الفلسطيني الاسرائيلي يصغي هذه القضية ويعزز الأمن الاسرائيلي.
رمز الخبر: ۳۱۳۹۸
تأريخ النشر: 21 March 2016
شبكة تابناك الاخبارية : هذه الخدمات "الجليلة" التي تقدمها أنظمة الردة والحيانة الى اسرائيل دفعت رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين ننياهو الى مباركة ذلك، والاعتراف بأن ما تقدمه المملكة الوهابية ودول عربية، أهم وأكثر فائدة من الخدمات التي تقدمها الولايات المتحدة الى اسرائيل.

وفي هذا السياق، أكدت دوائر سياسية أن هناك تحالفا يجمع اسرائيل ودول عربية في مقدمتها المملكة الوهابية السعودية يقوم على تبادل المصالح بين تل أبيب والدول المعنية، وعلى راسها تصفية القضية الفلسطينية لصالح اسرائيل مقابل دعم اسرائيلي بأشكال مختلفة للأنظمة المرتدة في هذه الدول، اضافة الى دعم اسرائيل لخطط تدمير الدول العربية، ومحاربة المقاومة، واشعال الفتن الطائفية، وتضيف الدوائر أن هناك لقاءات دورية تعقد بين المسؤولين الاسرائيليين سياسيين وعسكريين، وبين نظرائهم في الرياض وعواصم أخرى، ولا تستبعد الدوائر الاشهار عن هذه اللقاءات وصولا الى التطبيع الشامل والعنلي مع اسرائيل.

رایکم
آخرالاخبار