۳۰۵مشاهدات
السلمان قال عبر حسابه على موقع تويتر، إنّ تجّار الطائفيّة يكسبون قوتهم من زرع الكراهيّة بين الشيعة والسنّة، وتزداد ثروتهم بتصوير الشيعة في البحرين على أنّهم غدّة سرطانيّة يجب استئصالها.
رمز الخبر: ۳۱۱۵۶
تأريخ النشر: 07 March 2016
شبکة تابناک الاخبارية: اعتبر مسؤول قسم الحريّات الدينيّة في مرصد البحرين لحقوق الإنسان الشيخ ميثم السلمان، وصم وسائل الإعلام الرسميّة والموالية للنظام الخليفيّ، للمواطنين الشيعة، بصفات مقزّزة، أصبح مهنةً بدوامٍ كاملٍ للمُحرِّضين على الكراهيّة، فهؤلاء يعتبرون شتم الشيعة وتخوينهم واجبٌ وطنيٌّ مقدّس- وفق تعبيره.

السلمان قال عبر حسابه على موقع تويتر، إنّ تجّار الطائفيّة يكسبون قوتهم من زرع الكراهيّة بين الشيعة والسنّة، وتزداد ثروتهم بتصوير الشيعة في البحرين على أنّهم غدّة سرطانيّة يجب استئصالها.

وشدّد على أنّ المسؤوليّة الوطنيّة والدينيّة للشيعة والسنّة في البحرين، تحتّم التصدّي لكلّ مشاريع التأجيج الطائفيّ وإثارة الكراهيّة والعداوة فيما بينهم، وأنّ كلّ من يسعى لزيادة التباعد بين الطائفتين ويمارس التحريض على الكراهيّة والشكوك بين شركاء الوطن لا نصيب له من الوطنيّة، واصفًا مرتزقة الفتنة الطائفيّة بالمفلسين أخلاقيًّا ووطنيًّا.

وأكّد السلمان أنّ السنّة والشيعة في البحرين أكبر من أن يتم طعنهم في خلفيّتهم الوطنيّة؛ فقد قدّموا دماءهم لعقود طويلة من أجل تحقيق المواطنة المتساوية والديمقراطيّة، قائلًا «لا أخلاق ولا وطنيّة لكلّ من يستهدف المواطنين الشيعة أو السنّة ويتهمهم في وطنيّتهم لمطالبتهم بالديمقراطيّة واحترام حقوق الإنسان».

النهاية


رایکم