۴۱۱مشاهدات
وأفاد المصدر أن سيطرة التنظيم على منطقة الملعب جاءت إثر اشتباكات أسفرت عن مقتل 7 ضباط ومنتسبين في الشرطة المحلية، بينهم آمر مركز شرطة الملعب.
رمز الخبر: ۲۷۹۹۶
تأريخ النشر: 18 May 2015
شبکة تابناک الاخبارية: وجه رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الأحد هيئة "الحشد الشعبي" بتجهيز "الأفواج القتالية" والاستعداد للتوجه إلى محافظة الأنبار لإشراك الحشد في معارك استعادة السيطرة على المحافظة من تنظيم داعش الارهابي، وسط انباء عن انسحاب الجيش.

كما أوعز العبادي، وهو القائد العام للقوات المسلحة، إلى وزارتي الدفاع والداخلية بتجهيز مقاتلي عشائر الأنبار وتسليحهم وتوحيد صفوف العشائر والأجهزة الأمنية والحشد الشعبي في جبهة واحدة في مواجهة "داعش".

ويأتي هذا التحرك إثر ماتردد عن سيطرة تنظيم داعش الارهابي الأحد على مقر قيادة عمليات الأنبار في مدينة الرمادي، غربي العراق، بعد انسحاب القوات الأمنية.

كذلك أكدت مصادر عن سيطرة تنظيم داعش على الغالبية العظمى من مدينة الرمادي وانسحاب الجيش من مقر قيادة العمليات إلى منطقة 160 المحاذية لقضاء النخيب.

كما قالت المصادر إن نحو 107 عناصر من لواء الرد السريع، المسمى بـ"لواء العقرب"، محاصرين في منطقة الحوز وسط مدينة الرمادي ومازالوا يقاتلون.

وفي وقت سابق الأحد، سيطر تنظيم داعش على منطقة الملعب، الواقعة جنوبي مدينة الرمادي، بحسب مصدر أمني في المحافظة.

وأفاد المصدر أن سيطرة التنظيم على منطقة الملعب جاءت إثر اشتباكات أسفرت عن مقتل 7 ضباط ومنتسبين في الشرطة المحلية، بينهم آمر مركز شرطة الملعب.

كما قتل 5 من عناصر من الشرطة المحلية وأصيب 15 آخرون بجروح في مواجهات مع التنظيم داعش في المعارك، التي بدأت بهجوم بسيارات مفخخة، أعقبها انسحاب للجيش العراقي والفرقة الذهبية فيه.

يشار إلى أن تنظيم داعش كان قد انسحب من المجمع الحكومي الرئيسي في مدينة الرمادي بعدما رفع رايته عليها، بحسب ما أعلن قائمقام المدينة وزعيم عشائري.

المصدر: سكاي نيوز عربية
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار