۱۵۷مشاهدات
الجدير بالذكر أن المسلمين في الهند يشعرون بأنهم يعيشون في بيئة معادية بسبب ديانتهم؛ حيث يُعامَلون بمعايير مزدوجة.
رمز الخبر: ۲۷۳۱۰
تأريخ النشر: 14 April 2015
شبكة تابناك الاخبارية: أثار قتلُ الشرطة الهندية مسلمي الهند حرقًا صدمةً وغضبًا عارمًا، حتى خرج مئات الآلاف من المسلمين متظاهرين ضد الشرطة الهندية الجمعة الماضية، برئاسة المفتي "أمان الله القاسمي" خطيب وإمام "مسجد عرفات" بمدينة "نلغوندة" بولاية "تلنجانا" الهندية.
 
أكد المفتي أن جريمة قتل خمسة شبان مسلمين هنديين أثناء نقْلهم من منطقة "ورانجل" بولاية "تلنجانا" الهندية إلى المحكمة في مدينة "حيدر آباد" عاصمة ولاية "آندرا براديش" الهندية على يد الشرطة – هي جريمة كراهية سوداء وعنصرية ضد الإنسانية المسلمة، ويجب أن تتَّخذ الحكومة القرار ضد الشرطة على وجه السرعة.
 
وأضاف: إن "جمعية علماء الهند" تستنكر هذه الجريمة أشد الاستنكار، وتُطالب الحكومة بسرعة التحقيق في الحادثة، واتخاذ القرار ضد الشرطة في أسرع وقتٍ ممكن.
 
وقد اعتبرت كثير من الصحف الهندية أن الجريمة جريمة كراهية، استهدفت أولئك الخمسة بسبب دينهم، وليس لأنهم مُشتبه بهم، وعلى جانب آخر تُشير الصحف الهندية إلى أن الجريمة من تدبير أحد المسؤولين في حزب المتطرف "بهارتيا جانتا".
 
الجدير بالذكر أن المسلمين في الهند يشعرون بأنهم يعيشون في بيئة معادية بسبب ديانتهم؛ حيث يُعامَلون بمعايير مزدوجة.
 
والجدير بالذكر أن الشرطة ألقت القبض على هؤلاء الخمسة بعد مهاجمة أحد المتطرفين أفرادَ الشرطة في الأيام الماضية، واشتبهت في أولئك الخمسة بسبب دينهم.

المصدر: الألوكة
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha:
آخرالاخبار