۳۱۶مشاهدات
قال محمود الزهار عضو المكتب السياسي في حركة حماس، إن مخزون المقاومة في الضفة المحتلة يجب أن يُراهن عليه، وقضية الدهس أحد اختراعاتها.
رمز الخبر: ۲۳۱۵۱
تأريخ النشر: 16 November 2014
شبكة تابناك الإخبارية : افاد موقع المركز الفلسطيني للاعلام ان  الزهار، دعا خلال لقاء مع النخب وقادة الرأي بمدينة خانيونس جنوب قطاع غزة مساء السبت ، إلى ضرورة أن يطور الفلسطينيون أسلحتهم لتضرب كل شبر في فلسطين المحتلة وقال:"هذه مهمتنا وإن لم نفعل ذلك فنحن نخونكم".

وشدّد الزهار على أن حركته لن تسمح بحصار الشعب الفلسطيني في غزة، مشدداً على امتلاك الحركة للقوة التي من خلالها لن تخذل أهل غزة.

وأكد الزهار أن حركته ليست مغرمة بالحرب، مستدركاً بالقول: "نحن نستطيع بوسائل متعددة أن نؤلم العدو الإسرائيلي".

وبيّن الزهار أن أنفاق المقاومة ضربت نظرية الأمن القومي الصهيوني، مجدداً رفض حركته إنشاء جيش الاحتلال منطقة عازلة على حدود غزة.

واتهم الزهار رئيس السلطة وزعيم حركة فتح محمود عباس بعدم الرغبة في إتمام المصالحة ونجاحها، مبدياً استغرابه من توجيهه الاتهام لحركة حماس بتفجير سبعة بيوت لقيادات فتح بغزة، مؤكداً أن ذلك لم يحصل.

وأرجع الزهار قرار حركة فتح إلغاء مهرجان الذكرى العاشرة لرحيل الرئيس ياسر عرفات إلى الأخبار التي وصلت "عباس" عما يمكن أن يحدث داخل المهرجان كانعكاس للخلافات الداخلية في حركة فتح.

وأكّد الزهار وجود لجنة تحقيق تحاول معرفة منفذي التفجيرات، مشيرًا إلى أن المتضرر الأول منها هي حركة حماس، لأن الشارع الفلسطيني تعاون مع حماس أمنيًّا، ولو أرادت الحركة أن تمنع المهرجان لأبلغتهم أنها لن تحميه، وفق تعبيره.

وأشار إلى أن المعابر مع الاحتلال لا علاقة لحماس بها، وأن الجميع ينتظر من حكومة الوفاق استلام معبر رفح.

واستنكر الزهار استمرار التنسيق الأمني في الضفة المحتلة، نافياً إمكانية نجاح برنامج المقاومة دون تنفيذ بنود المصالحة.

ويرى الزهار أن المصريين يعلمون أن حركة حماس لا علاقة لها بالتفجيرات وعمليات القتل في سيناء، وقال: "نتألم لما يحدث فيها، وليس لنا تدخل بمن يحكمها".


رایکم